خميس الحلاوة أو “خميس الأموا ت” .. طقس تتفرد به مدينة حمص

يحتفل أهالي مدينة حمص بخميس الحلاوة ( خميس الأموات ) الذي يأتي في يوم الخميس الذي يسبق احتفال المسيحيين الشرقيين بعيد الفصح.

ويعتبر هذا الطقس الاحتفالي من أكثر الطقوس الشعبية التي تتفرد به مدينة حمص وتشمل طقوس هذا اليوم زيارة المقابر وتوزيع الحلاوة بكافة أنواعها سيما الحلاوة الخبزية المعروفة بلونيها الزهري والأبيض.

وقبل موعد خميس الحلاوة بأيام تبدأ المحال التجارية والبسطات بعرض منتجاتها من الحلاوة الخبزية والتي تأخذ الشكل المخروطي بالإضافة إلى حلويات معروفة في حمص كالبشمينة المصنوعة من الدقيق والسمنة والسكر والسمسمية والراحة و بلاط جهنم.

ودرجت العادة أن تخرج النساء في هذا اليوم لزيارة القبور ووضع الآس والرياحين عليها وكذلك توزيع الحلاوة على الفقراء والأطفال، علماً أن هذا الصنف من الحلويات لم يعد له مكانة إلا في هذا اليوم نظراً لانتشار أنواع كثيرة من الحلويات في السوق جعلت منه صنفاً ثانوياً.

ولاتزال مدينة حمص تحافظ على الاحتفال بخميس الحلاوة إلى يومنا هذا وبشكل متفاوت مع اندثار باقي الخميسات.

يذكر أن الخميسات السبعة في حمص هي خميس الضايع الذي ينتظر هلال شباط و خميس الشعنونة و خميس المجنونة نسبة لجنون الرياح في هذا الشهر.

إضافة إلى خميس القطاط الذي يحل فيه موسم تزاوج الهررة وخميس النبات والذي يبدأ فيه تفتح الورود وخميس الحلاوة و خميس المشايخ.

محمد علي الضاهر

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق