البواسير .. الإصا بة والأعراض وطرق العـلاج

تُعرَف البواسير على أنها حالة شائعة جداً، وهي عبارة عن توسع الأوردة الدموية في الشرج بحيث تنتفخ وتبرز من فتحة الشرج، بسبب عدة عوامل.

وشرح أطباء فريق “ميددوز” أسباب الإصابة بالبواسير، المتمثلة “بالجلوس المديد، الحمل والولادة، السعال، الإمساك، ضخامة البروستات”.

ومن أعراض البواسير “النزف أثناء أو بعد التغوط الناتج عن جرح الأوردة المتوسعة وغالباً ما يكون النزف دون ألم، والشعور بامتلاء المستقيم دوماَ، كذلك خروج مفرزات مخاطية تأتي من الأوردة المحتقنة”.

ويضاف إلى الأعراض السابقة “الشعور الدائم الحكة و هي عرض مهم مع الشعور بعدم الارتياح، والشعور بالألم الذي يحدث في مراحل متقدمة”.

ويشير الأطباء إلى أنه “في حال إهمال الباسور، يزداد الوضع سوءاً ليتحول إلى ” نزف غزير، اختناق الباسور حيث تتقبض المعصرة عليه ولا تسمح له بالارتداد، إضافة إلى الخثار وهو اختلاط مؤلم وشائع”.

ويعالج الباسور في بعض الحالات من خلال “إعطاء الألياف والملينات، والمراهم المضادة للالتهاب والوذمة، ومن خلال تجنب الجلوس المديد و استعمال مغاطس الماء الفاتر والمطهرات”.

ويتجه الطبيب إلى الحل الجراحي واستئصال الباسور في الحالات الأكثر شدة، ومن الممكن أن يتعرض المريض بعد العملية “للألم الشديد، الاضطرابات البولية، النزف، عدم الاستمساك”.

وإذا لم يُستَأصل الباسور بشكل جيد، يعود وينتكس من جديد، ونظراً لتروية المنطقة الغزيرة، يحدث فيها أحياناً انتان.

يشار إلى أن الحفاظ على طعام متوازن يحوي كميات جيدة من الألياف الطبيعية (الخضار والفواكه والخبز الأسمر)، خير سبيل للوقاية من الإصابة بالبواسير.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق