برنامج زمني لانجاز المشفى الجامعي في حمص ووضعه في الخدمة بأقرب وقت

بحث وزيرا الأشغال العامة والإسكان والتعليم العالي الإجراءات المتعلقة بوضع ‏البرنامج الزمني والمادي لإنهاء أعمال الترميم والتأهيل في المشفى الجامعي ‏بحمص ووضعه بالخدمة بأقرب وقت وذلك في الاجتماع الذي عقد اليوم السبت في ‏وزارة الأشغال العامة والإسكان. ‏

وأكد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف أهمية وضع ‏الاضبارة التنفيذية الخاصة بهذا المشروع بشكل فني ومتناسق تتضمن الأجزاء ‏المتبقية من المشروع ومستلزماته العقدية.‏

بدوره، أوضح وزير التعليم العالي بسام ابراهيم أهمية إنهاء هذا المشروع الحيوي ‏بالنسبة لجامعة البعث وللمواطن، لافتاً إلى ضرورة العمل بأقصى الإمكانات ‏والتنسيق المستمر بين كافة الجهات لوضعه بالاستثمار.‏

وأوضحت جامعة البعث أن الاضبارة التنفيذية جاهزة وكاملة ومدققة لكافة الأعمال ‏والاختصاصات وتحتاج إلى أن يتم رصد التمويل اللازم المحدد في خطة العام ‏الجاري لإنجاز الأعمال المتبقية.‏

وبعد استعراض ومناقشة كافة الجوانب المتعلقة بمشروع المشفى الجامعي بحمص ‏تبين انه بحاجة الى التمويل المرصود ضمن الموازنة الاستثمارية لعام ٢٠١٩ ‏والبالغة / ٧٧٤ / مليون ليرة سورية ، وتأمين الاعتماد اللازم لمشاريع / تجهيز ‏مركز جراحة القلب _ غسيل الكلى _ الرنين المغناطيسي/ وبكلفة تقديرية حوالي ( ‏‏٤٠٠) مليون ل.س للعام ٢٠١٩ ، كما تم التأكيد على إدراج تجهيز مركز الرنين ‏المغناطيسي بالخطة الإستثمارية لعام ٢٠١٩ لتجهيزه مع التحكم والمراقبة.‏

وفي نهاية الاجتماع دعا الوزراء مؤسسة تنفيذ الانشاءات العسكرية فرع حماة ( ‏متاع ٤) الشركة المنفذة تقديم برنامج زمني لتنفيذ كافة أعمال العقد الأساسي ‏وملحق العقد على ان تنتهي بنهاية العام الجاري.‏

يذكر أنه تم مؤخرأ تكليف وزيري الأشغال العامة والإسكان والتعليم العالي من ‏رئيس مجلس الوزراء التنسيق والمتابعة لوضع المشفى الجامعي بحمص بالخدمة ‏بأقرب وقت.

فادي بك الشريف

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق