كتاب “التاريخ” في حلب يختلف عن باقي المحافظات

يعاني طلاب الثالث الثانوي أدبي في محافظة حلب من كتاب التاريخ المعتمد من وزارة التربية طبعة 2012 -2013 لأنه لا يضم التعديلات التي طرأت على المنهاج التي يحويها كتاب التاريخ طبعة 2014-2015 التي وزعت للمحافظات الأخرى ولم يتم توزيعها في حلب، وهذه التعديلات تمت إضافتها على الطبعة الجديدة وتضم تعليلات وأسباباً وشروحات تدخل في صلب امتحان مادة التاريخ.

وذكرت معلومات في مديرية التربية بحلب أن الفروقات تبلغ 25 فرقاً بين طبعة 2013 وطبعة 2015 وقد وجهت مديرية المناهج والتوجيه للمدرسين بملخص مطبوع يحوي هذه الفروقات لتدريسها، إضافة الى كتاب التاريخ من أجل أن يحصل الطالب على كامل المعلومات، فالأمر مرهون بالمدرس للالتزام بتدريسها للطلاب حتى ينبهوا لها ويحضروها للامتحان.

ليث طالب ثالث ثانوي ادبي دراسة حرة: لا أدري إذا كان مدرسو مادة التاريخ يقومون بتدريس هذه الفروقات للطلاب في المدارس الحكومية، لكن المدارس والمعاهد الخاصة لا تدرس هذه الفروقات، ولقد طلبت من أحد أقربائي شراء نسخة كتاب التاريخ من محافظة اللاذقية طبعة 2015 لأن هذه الفروق لم ندرسها.

وبحسب ما تشرت صحيفة تشرين، يبدو أن وزارة التربية تنتظر نفاد الكمية من طبعة 2013 حتى يتم تزويد محافظة حلب بطبعة جديدة تضم كل التعديلات، وهل هذه الكمية أهم من مستقبل آلاف الطلبة في مدينة حلب الذين يستعدون لتقديم الامتحان بعد شهرين حتى إن الوزارة لم تقم بسحبها من المدارس، وهنا نتحدث عن مدارس محافظة حلب وليس مدارس الجمهورية العربية السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق