نقيب أطباء الأسنان يقترح السماح لطبيب الأسـنان باستيراد أجهزته

أكد نقيب أطباء الأسنان في ريف دمشق- الدكتور مازن موسى أن أهم المشكلات التي تواجه طبيب الأسنان في الريف هو الدمار الكامل للعديد من العيادات السنية الذي وصل إلى نسبة 100%، والنقابة لا تستطيع مساعدة الطبيب في إعادة تأهيل عيادته، أما المحافظة فتكفلت بجزء من إعادة الإعمار بإعانات شكلّت 10% من الأضرار.

ومع ارتفاع أسعار الأجهزة والمعدات الطبية من كراسي الأسنان والمعقمات والأشعة- وهي بأغلبها مستوردة- فعند تجهيز عيادة سنية متواضعة فالطبيب بحاجة 5 ملايين ليرة بالحد الأدنى، ولا توجد آلية إقراض لتغطية هذا الأمر في البنوك أو في النقابة، وتمنى الدكتور موسى من البنوك أن تجد آلية للإقراض بضمان النقابة، ولم يعد العديد من الأطباء في الريف يملكون فائضاً مادياً.

وعن كيفية حل هذه المشكلة- تمنى د.موسى بسماح الجهات الحكومية للأطباء باستيراد الأجهزة الطبية بشكل فردي، وذلك ضمن ضوابط وبنود تحددها الحكومة وبمراقبة من قبل النقابة، أسوةً بالصناعيين، ومن دون الخضوع للوسيط التجاري الذي يعمل على مضاعفة المبالغ المالية على الطبيب في أي جزء من العمل؛ منوهاً بأن النقابة لم تقم برفع طرح كهذا وذلك تخوفاً من ألا يلقى الاستجابة المرجوة.

كما أكد د.موسى أن هناك حلقة مفقودة من التواصل بين الطبيب والجهة التي قد تسهل عمله، وهذا خطأ لعدم طرح الحلول أو المطالب كالحل السابق على الحكومة.

تشرين

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق