الكهرباء تضع دراسة جديدة لـ “الإنارة الذكية”

أشار مدير مؤسسة توزيع الكهرباء، عبد الوهاب الخطيب، أنه بما يتعلق باستخدام تقنية الليدات في الإنارة فقد تم تحويل الأضواء العادية إلى لدات في مناطق عدة، مثل طريق السومرية والمعضمية وطريق التكية باتجاه الزبداني وكفر سوسة وطريق بيروت وابن عساكر وابن عميد وباب شرقي.

من جهته، أكد مدير فرع الإنارة في محافظة دمشق، زياد سعدة التوقف عن تركيب أجهزة الإنارة 400 واط “الصوديوم” إلا في بعض الحارات الفرعية، إذ يجري الاستعاضة عنه بالاعتماد على الليدات باستطاعة 150 واط، وبذلك بلغت نسبة استخدام الليد في دمشق حوالي 30%، كاشفاً عن دراسة جديدة للإنارة الذكية، وهي بصدد إعداد دفاتر الشروط لتطبيق آلية تعتمد سوية محددة في الإنارة عبر أجهزة موصولة ببعضها عن طريق الواي فاي تعطي سويات إنارة مختلفة وفقاً لحساس حركي فيها، ومن المحتمل تطبيقها خلال 5 أشهر.

وأوضح سعدة في تصريحه لصحيفة البعث، أن الإنارة الذكية لن تطبق في الشوارع الرئيسية تجنباً للحوادث، حيث ستخصص الأخيرة بإنارة ذات سوية خاصة وفقاً لساعات اليوم، ويؤكد سعدة أن هذه الطريقة تساهم في كشف الأعطال الموجودة وتوفر الصيانة والجولات الميدانية.

ويضيف مدير فرع الإنارة أن لجاناً مشكلة في الإدارة المحلية والكهرباء وبحوث الطاقة والمحافظة تدرس التوجه للاعتماد على الطاقات المتجددة، حيث يتم حالياً دراسة مشروع لإنشاء محطة كهروضوئية باستطاعة لا تقل عن 1 م.و وفقاً للمكان الذي سيتم اختياره، إضافة إلى مشروع مع السورية للشبكات لإنارة استراد المزة بالطاقة الشمسية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق