الشؤون الاجتماعية : أي مشرف يقوم بضرب الأحداث في المعاهد سيحال للرقابة

كشفت مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل بريف دمشق فاطمة رشيد عن إحالة أي مراقب أو مشرف من كادر معاهد الأحداث ممن يثبت عليهم ممارسة الضرب على الأحداث أو ارتكاب أي ممارسات أخرى على التحقيق قريباً.

وأكدت رشيد في حديث لصحيفة «الوطن» وجود حالات ضرب للأحداث من قبل المشرفين أو المراقبين داخل المعاهد، مشيرةً إلى توجيه كتاب لمعاهد الأحداث بمنع ممارسة الضرب بشكل كامل داخل المعاهد؛ نظراً لعدم وجود ما ينص على معاقبة الحدث في النظام الداخلي للمعاهد، لافتةً إلى التوجيه لإدارة المعاهد بالمتابعة الدقيقة لعمل الأحداث، منوهةً بظهور الفرق بعمل معاهد الأحداث بعد شهر من الآن.

وأوضحت أنه مهما كان الجرم الذي ارتكبه الحدث فلا يوجد للمراقب مبرر لممارسة الضرب على الحدث، بالمقابل بإمكان المراقب رفع كتاب لإدارة المعهد يتضمن سلوك الحدث لتتخذ بدورها الإجراءات المناسبة، مؤكدةً وجود بعض حالات التخريب للبنى الأساسية في المعاهد كألواح الطاقة الشمسية من قبل الأحداث.

وأعادت مديرة الشؤون سوء الأوضاع والمعاملة داخل معهدي الأحداث بريف دمشق إلى صعوبة الوصول إلى المعهدين خلال الفترة الماضية؛ نظراً لوقوعهما في مناطق كانت خارج سيطرة الدولة نوعاً ما، مشيرةً إلى أن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بصدد إصلاح أوضاع المعهدين على صعيد الإدارة والكوادر، مضيفةً: لم يعد هناك مبرر للتقصير.

ونوهت بأن أي مشرف يقوم بضرب أو ابتزاز أو الإساءة للأحداث سيحال على الرقابة؛ لعدم وجود مبررات لذلك، موضحةً بأن عقوبات هذه الأفعال من الممكن أن تصل إلى الصرف من الخدمة، مشيرةً إلى أن بعض الأهالي يرفضون استلام الأحداث بعد إخلاء سبيلهم، ما يؤدي بدوره إلى استمرار بقائهم داخل المعهد، مؤكدةً أن بعض الأحداث دخلوا المعاهد بجرائم بسيطة لكن جرى التواصل مع القاضي لإخراجهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق