لاستيعاب الطلاب المتميزين الموفدين للخارج للاستفادة منهم.. مقترح بإحداث أكاديمية أو حواضن تكنولوجية لمختلف التخصصات

كلف مجلس الوزراء وزارة التعليم العالي بإعداد رؤية وآلية لاستيعاب الطلاب الذين تم إيفادهم للدراسة في الخارج من هيئة التميز والإبداع العلمي وذلك بمختلف اختصاصاتهم لتحفزيهم والاستفادة من طاقاتهم وخبراتهم.

وطلبت رئاسة مجلس الوزراء موافاتها بهذه الدراسة التفصيلية والمقترحات المعدة من التعليم العالي خلال فترة شهر تمهيداً لعرضها على مجلس الوزراء ليصار إلى إقرارها بعد مناقشتها من مختلف المناحي بما ينعكس إيجاباً على واقع الطلاب والغاية المرجوة بالاستفادة من خبراتهم.

وفي تصريح خاص كشفت معاونة وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي الدكتورة سحر الفاهوم عن وضع مقترحات حالية للاستفادة من الطلاب وذلك بدراسة إحداث أكاديمية أو حواضن تكنولوجية في الجامعات لمختلف الاختصاصات، مضيفة: إن ذلك ضمن الطروحات والأفكار المتداولة حالياً في وزارة التعليم العالي بهدف الاستفادة من خبرات وطاقات جميع الطلاب

وأشارت الفاهوم إلى عقد اجتماعين الأحد والاثنين القادمين لمناقشة هذا الموضوع، مشيرة إلى أنه تم تخريج نحو 60 طالباً وطالبة ضمن الدفعة الواحدة في العام، علما أن معظم الطلاب تم إيفادهم إلى روسيا، بعد أن رشحتهم وزارة التعليم العالي للدراسة في الخارج، مع ترشيحهم وفق مقاعد التبادل الثقافي أيضاً، منوهة بضرورة استيعاب جميع التخصصات داخل القطر، ولاسيما أنهم موفدون من هيئة التميز والإبداع، موضحة أن الدفعتين الأولى والثانية أنهتا الماجستير هذا العام وبدأت بالدكتوراه، مع ترشيح الأسماء قبيل تخرج الطلاب من المتميزين.

ولفتت معاونة وزير التعليم العالي إلى العمل على إحداث حاضنة تكنولوجية تخدم الاختصاصات الطبية، مؤكدة السعي لإحداث عدة حواضن لتشمل معظم التخصصات.

وقالت: إن التعليم العالي أوجدت لهم برامج جامعية عند خروجهم من مركز المتميزين، وذلك عن طريق إحداث تخصصات في العلوم الطبية الحيوية، والليزر، وبرامج في البحوث، إضافة إلى برنامج «الميغاترونيكس» في جامعة تشرين، وبناء عليه تم إيفادهم إلى الخارج بعد الانتهاء من البرامج الجامعية، مضيفة وجود اختصاصات للطيران والمعلوماتية خلال الفترة السابقة، لتنحصر الاختصاصات على العلوم الطبية الحيوية والليزر والميغاترونيكس، و4 اختصاصات في البحوث.

وذكرت الفاهوم أن من ضمن المقترحات استيعاب الطلاب في المراكز البحثية كهيئة الطاقة والبحوث، وخاصة بعد أن أثبت الطلاب تميزهم وتفوقهم، ولكن تم التوصل إلى وجودهم ضمن مجموعة واحدة لتتضافر جهودهم بإقامة أكاديمية وحواضن لاستيعابهم، وهذا المقترح مرجح للتطبيق بشكل أكبر بعد دراسته مطولاً.

وبينت معاونة الوزير أنه تم تشكيل لجنة من هيئة التميز والإبداع والهيئة العليا للبحث العلمي إضافة إلى منسقي البرامج في وزارة التعليم، وذلك بهدف دراسة الموضوع بشكل مفصل وبحث جميع المقترحات والاستفادة من خبرات جميع الجهات صاحبة العلاقة ليصار بعد ذلك إلى وضع دراسة متكاملة ورؤية مفصلة يتم رفعها إلى رئاسة مجلس الوزراء.

فادي بك الشريف

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق