“البلوك البلاستيكي” في اليوم الثاني لمعرض “بلاستكس”

تستمر فعاليات معرض “بلاستكس” الدولي للصناعات البلاستيكية بيومها الثاني، وسط حضور جيد من قبل الزوار والصناعيين المختصين بالصناعات البلاستيكية بكافة أنواعها.

ويعتبر معرض “بلاستكس” الأول من نوعه في سوريا، بمشاركة العديد من الشركات المحلية والدولية، منها شركة “الفقير” التي عرضت منتج جديد بالنسبة للسوق السورية، وهو “البلوك البلاستيكي” الخاص بالبناء.

وحول المنتج، شرح المدير التنفيذي للشركة مصطفى الخير أن “البلوك مكون من المواد البلاستيكية، ويستخدم في البناء بطريقة التركيب”.

وبين الخير أن “هذا المنتج عازل للحرارة وآمن، ويمكن من خلاله بناء عمارة كاملة، كما أنه يوفر الكلفة الخاصة بالتكييف والتدفئة، وذلك لمحافظته على الحرارة داخل المنزل دون أن تتأثر بالحرارة الخارجية”.

وأضاف الخير أن “مشروع البلوك البلاستيك بدأ في سوريا للمرة الأولى في بداية الحرب، إلا أنه بسبب الظروف التي مرت بها البلاد، تم التوقف عن العمل به، لنعود حالياً للإنتاج مع بداية عام 2019”.

وتابع الخير “نأمل بأن يلقى هذا المنتج انتشاره المطلوب، لأهميته ووفرة التكاليف التي ستتحقق باستخدامه، ونحن نسعى للمشاركة من خلاله في مرحلة إعادة الإعمار”.

بدوره، تحدث مدير معمل STC للصناعات البلاستيكية ماهر مخلوف عن المعرض قائلاً: إن “قيام هكذا معرض تخصصي للمرة الأولى بسوريا أمر هام جداً، لعرض المنتجات السورية والانطلاق نحو التصدير، لإثبات أن سنوات الحرب لم توقف هذه الصناعة، على الرغم من الصعوبات التي مرت بها”.

وذكر مخلوف أن “الصعوبات التي واجهتنا خلال سنوات الحرب، هي تأمين المواد الأولية، إلا أننا استطعنا التغلب عليها عبر الاستيراد من مصر، أما حالياً فالصعوبة هي في تأمين الكهرباء، الأمر الذي نأمل بتحسنه لزيادة العمل والإنتاج بشكل أكبر”.

ونوه مشرف الوحدة الفنية والمواصفات في شركة الاتحاد للبلاستيك كنان العلي، إلى “أهمية صناعة الحبيبات البلاستيكية التي تدخل في العديد من الاستخدامات، ومن أهمها صناعة الكابلات”.

وأشار العلي إلى أن “الحبوب البلاستيكية تدخل في صناعة الكابلات الكهربائية، وكل نوع من خطوط التوتر تحتاج لنوع معين من البلاستيك العازل، بالإضافة لمواد تغليف تلك الكابلات، ناهيك عن استخدامات الحبيبات في صناعة الخراطيم والأحذية والعديد من المواد البلاستيكية”.

وأردف العلي أن “هذه الصناعة عانت خلال سنوات الحرب من صعوبة تأمين المواد الأولية الخاصة بعمل الحبيبات، وهي البودرة، نتيجة العقوبات الاقتصادية التي وضعت على سوريا، لكن استطعنا تأمين هذه المواد من الدول الصديقة وبمساعدتها”.

وعن معرض “بلاستكس”، قال العلي إن “قيام هكذا معرض تخصصي للمرة الأولى هو أمر مفيد جداً، فنحن نشاهد فيه وجود كافة فئات هذه الصناعة من صاحب المواد الأولية لنصف المصنع وصولاً للمصنع النهائي، فهو احتكاك وارتباط بينهم يفيد في إعادة هذه الصناعة لألقها بمواصفات عالمية وخبرات وطنية”.

يذكر أن معرض “بلاستكس”، المقام برعاية إعلامية من تلفزيون الخبر، يستمر حتى 22 من الشهر الحالي، على أرض مدينة المعارض في دمشق، ويستقبل زواره من الساعة 4 عصراً وحتى الـ 9 مساءً.

تلفزيون الخبر

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق