بعد غرقه منذ أيام .. العثور على جثة الطفل “محمد درويش” على شاطئ البحر

عُثر على جثمان الطفل محمد علي درويش عند شاطئ البحر بالقرب من مساكن الإسمنت في ريف طرطوس، مساء الثلاثاء 19 آذار،

وأوضح آمر فوج إطفاء طرطوس محمد عباس أنه “حوالي الساعة الخامسة مساءً، تم العثور على جثة الطفل محمد درويش عند شاطئ كتيبة عسكرية مقابل مصب النفط بالقرب من مساكن الإسمنت والبرج الإذاعي بريف طرطوس”.

وبيّن عباس أن “عسكريين اثنين كانا يمشيان على شاطئ البحر، وإذا بأحدٍ منهما لمح الجثة على شاطئ البحر، فقام بإبلاغ المسؤولين في الكتيبة العسكرية”، مضيفاً “وبدورهم تكلموا مع الضفادع البشرية، والتي قامت بالكشف عن الجثة، بعدما تبينوا أنها عائدة للطفل محمد الذي غرق في مجرى نهر الغمقة منذ أيام”.

وأفاد عباس بأنه “حوالي الساعة الخامسة والنصف مساءً، تم نقل الجثة عبر سيارة الإسعاف إلى مشفى الباسل”، لافتاً إلى أنه “في المشفى تعرف أهل الطفل على الجثة وبالتحديد خاله”.

ولفت آمر الفوج إلى أنه “حوالي الساعة السادسة والنصف مساءً، أتى الطبيب الشرعي لمعاينة الجثة، وليتم بعدها تسليم الجثة لأهله أصولاً”، مشيراً إلى أنه “بعد انتهاء الطبيب الشرعي من معاينة جثة الطفل، طالب والديه ببقاء جثته بالمشفى”.

وأردف عباس “ليتم تغسيل الجثة في المشفى، على أن توارى الثرى اليوم الأربعاء الساعة 12 ظهراً في مقبرة طرطوس الجديدة”.

يُشار إلى أن الطفل محمد درويش، غرق عند مجرى نهر الغمقة في مدينة طرطوس في اليوم الخامس من الشهر الجاري، وذلك عند قيامه بالنزول عبر درج جسر الغمقة المؤدي إلى مجرى النهر، للإتيان بكرته التي سقطت منه في المجرى، وعند محاولته الوصول إليها سقط في النهر واختفى حينها.

علي رحال

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق