بعد جرائم المعلوماتية .. وتوهين عزيمة الأمة .. جاء دور غرامات إعلانات الفيسبوك !

“نقط .. ليصلك السعر”، قد تصبح هذه الجملة من الماضي “الفيسبوكي” لأصحاب المحلات أو الناشطين في مجال الدعاية والتسويق الرقمي عبر صفحات التواصل الاجتماعي وتطبيقات الإنترنت، والسبب في ذلك هو إمكانية وضع المؤسسة العربية للإعلان يدها على العمل الإعلاني الإلكتروني، كما كشف “أيمن الأخرس” مدير المؤسسة.

المدير اعتبر أن المؤسسة لا يهمها التعرفة المالية التي ستتقاضاها عن تلك الإعلانات فهي «ليست مؤسسة جباية، وما يهمها هو تنظيم الإعلانات وضبطها من حيث المستوى والقيمة شكلاً ومضموناً»، (يعني لا تفهمونا غلط ما عاذ الله).

“الأخرس” بين أن التحكم بالإعلانات الإلكترونية سيتم عبر منصة إلكترونية ستطلقها المؤسسة بالتعاون مع وزارة الإعلام، ووفق الأسس والمعايير التي سيحددها قانون الإعلام الجديد بعد صدوره (الله يستر)، بما يمكنها من تطبيق الرقابة على الإعلانات “غير المراقبة” حالياً.

كما نقلت عنه مراسلة صحيفة “الوطن” “راما محمد”، مبيناً أن المراقبة لن تكون “مطلقة” لكون مواقع التواصل عالمية. (يعني مؤسس الفيسبوك نفسو عملوا مجاني إجينا نحن السوريين نستثمر فيه، فالحين بالاستثمار) وكأن فيسبوك ملك المؤسسة العربية للإعلان !.

سناك سوري

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق