الرئيسية / منوعات / تحدي السنوات العشر يجتاج “فيسبوك” .. والسوريات “ختموها” فلاتر

تحدي السنوات العشر يجتاج “فيسبوك” .. والسوريات “ختموها” فلاتر

اجتاح تحدي “السنوات العشر” وسائل التواصل الاجتماعي، لاسيما “فيسبوك”، حيث امتلأت صفحاته بصور قبل 10 سنوات والآن، في صور ختمها بعضهن “فلاتر” صور.

ولكن السوريين على طريقتهم غيروا التحدي ليصبح ساخراً، وكان للوضع الخدمي السيء الحصة الأكبر في السخرية.

وكان الملك المتوج لهذا التحدي هو فلاتر الصور، فبالرغم من قبول كثير من السوريين والسوريات التحدي ومشاركتهم به، إلا أن البعض، أو للأدق بعضهن، كان الفلتر ميزان صورهن.

التحدي يقضي بوضع صورة من عام 2009 مقابل صورة حالية في عام 2019، ولكن كان يجب على من يرى الصورتين أن يركز بشدة لتبيان أي الصورتين القديمة وأيها الجديدة، فالفلتر “بيضيع يا عمي”.

وعن الوضع الخدمي السيء الذي انعكس على السخرية، إحدى الصور كانت لنجمة الأسبوع الماضي، الجرة الزرقاء “ما غيرها”، في 2009 كان هناك جرة غاز، أما في 2019 فالصورة بيضاء فارغة.

وفي صورة أخرى لا تقل عن سابقتها مرارة، وضع في 2009 صورة لعملة من فئة 200 ليرة، وفي الصورة الحالية لعام 2019 وضعت صورة عملة الـ 2000 ليرة، في إشارة إلى انخفاض القيمة الشرائية للعملة السورية.

وإحدى أهم الصور التي دارت في نفس سياق العملات، يظهر في 2009 صورة محفظة شاب وتبدو فارغة من الأموال، فيما صورة عام 2019 أيضا فارغة من الأموال.

وأشد الصور قساوة، بحسب كثيرين، هي صورة سندويشة الشاورما، بحيث ظهرت جميلة كما هي دائما عام 2009 بـ 25 ليرة، فيما في عام 2019 ظهرت جميلة ايضا ولكن بين الـ 500 ليرة أو 800 ليرة.

وطبعا لن يمر هذا التحدي بدون ذكر أحد أهم معالم دمشق الحديثة، “هو ما غيرو” مبنى يلبغا، صورة 2009 للمبنى “على العضم”، وصورة 2019 مطابقة له.

وكان للتنظيمات المتشددة حصة أيضاً، أخذها أبو محمد الجولاني، ففي صورة 2009 يظهر محلوق الذقن، يقال أنها التقطت له حين كان طالبا في كلية الاعلام بدمشق، فيما تظهر صورة 2019 بذقنه ولباسه المتشدد.

وبرزت صورة للإعلام السوري أيضاً، صورة لوغو الفضائية السورية عام 2009، وصورة الفضائية السورية عام 2019، في تلميح للجدل الكبير الذي أثارته الشعارات الجديدة العام الفائت.

وبعيداً عن المحليات، ظهرت صور ساخرة مضحكة تداولها السوريون، إحدها للشيخ المصري الاخونجي المتشدد يوسف القرضاوي عام 2019، فيما كانت صورة 2009 لشخصية “غاندالف” من فيلم “ملك الخواتم”.

وطبعاً لم ينسَ السوريون أن يقارنوا بين صورتي الممثلة الايطالية مونيكا بيلوتشي عام 2009 وصورتها عام 2019.

أما رياضياً، فأبرز الصور كانت المتعلقة بالنادي الملكي ريال مدريد، في أول صورة لعام 2009 كان الميرنغي يمتلك 9 دوري أبطال أوروبا، فيما شهدت صورة 2019 وجود 13 دوري أبطال.

وإذا كان الأصل في التحدي هو نوع من الحنين للماضي، كانت صورة نجمي مسلسل “فريندز” الأمريكي، ماثيو بيري ومات ليبلاك، عام 2009 بشعرهم الأسود، وصورة عام 2019 بالشيب والتجاعيد إحدى أفضل صور التحدي.

تلفزيون الخبر