أضرار العاصفة في الساحل السوري

تعرضت مدينة بانياس للأضرار الأكبر نتيجة العاصفة التي تضرب البلاد إذ تهدم جزء من الكورنيش البحري نتيجة ارتفاع موج البحر وسرعة الرياح.

كما تهدمت بيوت بلاستيكية بأكملها لعشرات المزارعين في المناطق القريبة من البحر وفي اللاذقية.

ونتيجة للعاصفة التي تضرب الساحل جنحت ناقلة للنفط من مصب بانياس باتجاه شاطئ مدينة اللاذقية بالقرب من المدينة الرياضية، بعد أن كانت أفرغت حمولتها وكانت تتجه لمرفأ اللاذقية دون أن يسفر ذلك عن وقوع أي أضرار في طاقمها ولا تسريباً للبترول منها ويرجح أن عطلاً فنيا فيها منع طاقمها من السيطرة عليها مع ارتفاع الموج وازدياد سرعة الرياح.

وكانت مديرية الموانئ أغلقت جميع المرافئ والموانئ بوجه الملاحة البحرية وأنذرت الصيادين والزوارق الصغيرة من الصيد في هذه الظروف الجوية.

وفي جبلة جرح صيادين اثنين بجروح طفيفة نتيجة إعصار ضرب ميناء الصيادين في المدينة كما تضررت بعض الزوارق وجزء من الميناء ووثق الصياديون على وسائل التواصل الاجتماعي عبر هواتفهم المحمولة لحظة وصول الإعصار لميناء مدينة جبلة.

في سياق منفصل أكدت مديرية الموارد المائية في اللاذقية إلى أن سد ١٦ تشرين (الأكبر في المحافظة) وصل منسوب المياه فيه لحده الأقصى وإلى أن مفيضه يعمل بشكل جيد للحين على تصريف المياه.

وكانت مديرية المياه حذرت المواطنين القاطنين قرب السد من إمكانية فتح المفيض نحو الأراضي المجاورة في حال ارتفاع منسوب المياه.

هذا وسجلت أضرار مختلفة بسقوط أعمدة إنارة وأسقف لمحال تجارية واقتلاع أشجار في عدة مناطق من اللاذقية.

سومر حاتم

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق