وزارة النفط ترد “البطاقة الذكية” : المواطن شريك في منع تجاوزات أصحاب المحطات

قال مصدر مسؤول في وزارة النفط والثروة المعدنية، رداً على تقرير نشرناه ، إن “تطبيق البطاقة الذكية في محافظة حمص، ضبط الوقود ومنع التصرف به وتهريبه خارج الحدود أو بيعه في السوق السوداء الداخلية”.

وبين المصدر في رده، على تقرير بعنوان “البطاقة الذكية تسرق مخصصات مالكي السيارات في حمص”، أن “أساليب التلاعب التي لجأ اليها أصحاب المحطات هو قيامهم بتسجيل كميات مختلفة عن الكميات التي يستجرها المواطنين، علماً أن المواطن تصله رسالة بالكمية التي استجرها فور انتهائه من عملية ادخال البيانات”.

وشدد المصدر على أن “المواطن شريك أساسي في ضبط المادة عن طريق إبلاغ التجارة الداخلية في حال وجود تلاعب من قبل أصحاب محطات الوقود، ليتم تنظيم ضبط المخالفة بحق صاحب المحطة، وقمع ظاهرة احتكار المادة أو تهريبها”.

وأضاف المصدر أن “تطبيق البطاقة الذكية أدى إلى إنهاء أزمة البنزين في حمص، وبالتالي أضر بالسوق السوداء وتجارها، ووزارة النفط حريصة على توفير الوقود بشكل كامل وانهاء الازمات التي يفتعلها تجار المحروقات”.

وقد نشرنا تقريرا عن قيام بعض أصحاب محطات الوقود بسرقة الوقود عن طريق تسجيل كمية أكبر من الكمية التي يقوم المواطن بتعبئتها.

محمد علي الضاهر

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق