اقتصاد

اتفاق سوري روسي على استخدام العملات الوطنية في التجارة الثنائية

أعلنت غرفة التجارة والصناعة الروسية أن “اللجنة الحكومية الروسية السورية وافقت على استخدام العملات الوطنية في عدة مجالات”.

وقال نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية فلاديمير بادالكو أن “الحسابات المتبادلة والنقل والخدمات اللوجستية، قضايا يمكننا الأن القول أنها حلت”، بحسب وكالة “سبوتنيك”.

وكانت غرفة تجارة دمشق طرحت في نيسان من العام الحالي على الجانب الروسي تفعيل التبادل التجاري بين سوريا وروسيا بالعملتين “الروبل” والليرة السورية عن طريق فتح حساب تقاص بين مصرفين روسي وسوري، لتمويل عمليات الاستيراد والتصدير بينهما على مدى العام.

وطلبت غرفة التجارة السورية من روسيا معاملة البضائع السورية بالمثل عن طريق اعتماد الجانب الروسي الأسعار “الأوراسية” (نسبة لمنطقة الأوراس المحيطة بالجمهوريات الروسية السابقة) للصادرات السورية.

وأشار بادالكو إلى “أن 100 شركة روسية ستشارك في إعادة إعمار سوريا، وتم اختيار 100 شركة خاصة من كلا الجانبين الروسي والسوري، وشركات تجارية خارجية، لديها ما يكفي من المال لكي تبدأ العمل على مشاريع مشتركة”.

وأوضح بادالكو أن “هذه الشركات ستعمل في إطار الاتفاقية التي سيتم توقيعها الجمعة 14 كانون الأول 2018 من قبل رئيسي اللجنة الحكومية الروسية السورية في 10 اتجاهات لإنعاش الاقتصاد السوري”.

وأضاف بادالكو أن “الطرفين سيتفقان على إعادة إعمار سوريا، ومن المتوقع أن يتم التوقيع على بروتوكول يتكون من عشرة اتجاهات رئيسية، وسنتوصل إلى تفاهم مشترك حول جميع القضايا الحيوية، بشأن البناء، والطاقة، والرعاية الصحية، والزراعة”.

يذكر أن “الروبل” الروسي يساوي (8.21) ليرة سورية، وكانت سوريا وروسيا وقعتا اتفاقيات لزيادة التبادل التجاري ازدادت خلال السنوات الماضية التي شهدت سوريا خلالها حربا مدمرة، خلفت آثاراها على مختلف مناحي الحياة في البلاد وخصوصا الجانب الاقتصادي.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى