محلي

مشروع “نقل الضواحي” بالقطارات الكهربائية قيد التفعيل

قال المدير العام للخط الحديدي الحجازي ‏حسنين علي، في برنامج المختار ، إن “العمل على إعادة تفعيل مشروع نقل الضواحي بواسطة القطارات الكهربائية سيتم قريباً”.

وبين علي أن “المشروع كان توقف خلال سنوات الحرب‏، وهو يعتبر من أهم المشاريع الحيوية لمحافظة دمشق”.

وأضاف علي “هناك مشروع تعاون بيننا وبين إحدى الشركة الصينية، بالتنسيق مع وزارة النقل، لتفعيل هذا المشروع الحيوي الهام، الذي سيساهم في حل أزمة النقل ‏في مدينة دمشق وريفها”.

وأكمل علي “بعد توقف مشروع قطار الضواحي، تلقينا توجيهات للاستفادة من النفق الرئيسي الخاص بهذا المشروع والذي يمتد من منطقة الحجاز إلى منطقة الربوة، بالشكل الأمثل، وتم توجيهنا من قبل الحكومة باستخدام ذلك النفق، كمكان لاصطفاف شاحنات تخزين، تحمل مواد أساسية للمواطنين”.

وعن الأوقات الغير مناسبة لوصول تلك الشاحنات، وتفريغ حمولتها،أكد علي على “السعي مع الجهة المسثمرة هذا المكان، ‏لتغيير أوقات دخول هذه الشاحنات، وأوقات تفريغها، بالإضافة إلى العمل على نقل تلك الشاحنات إلى أماكن ملائمة أخرى”.

ويشتكي كثيرون من الأوقات غير المناسبة لوصول الشاحنات وتفريغ حمولتها، التي تكون غالباً في أوقات متأخرة من الليل، أو في أوقات الصباح الباكر، ما يتسبب بإقلاق راحة عدد من المواطنين القانطين في المنطقة.

يذكر أن مشروع “نقل الضواحي” سيخدم عدة محاورفي محافظة دمشق وريفها، وتضم تلك المحاور كلاً من الحجاز، القدم، السيدة زينب، مدينة المعارض، مطار دمشق الدولي بطول 30 كم، والحجاز، دمر، قدسيا، الهامة بطول 12 كم، بالإضافة إلى دمشق، الدير علي بطول 27 كم.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى