محلي

جمعية حماية المستهلك : الغش يكثر في اللحوم ومشتقات الحليب .. ونقص وزن الوجبات بالمطاعم

أكدت رئيس جمعية حماية المستهلك سراب عثمان أن أكثر المنتجات الغذائية التي تتعرض للغش في الأسواق هي اللحوم والحليب بمشتقاته، مبينةً أن الناس العاديين لا يمكنهم كشف الغش في هذه المنتجات وإنما حصراً من خلال المخابر، وأن أي مواطن عندما يشعر بأي غش بهذه المنتجات عليه أن يتوجه بشكوى للتموين عبر الرقم 127 ليأتوا بدورهم ويأخذوا عيّنة لتحليلها في المخابر المخصصة، ولفتت عثمان إلى أن اللحوم أيضاً يوجد فيها الكثير من الغش لأنه من الصعب التمييز بين لحم الخروف أو البقر أو أي لحمة أُخرى، وأنه يجب على من يريد شراء اللحمة ألاّ يشتري المفرومة منها مسبقاً وإنما يجب أن تُقطّع اللحمة أمام الزبون للتأكد من مصدرها ، وأنه يسهل غش كباب الدجاج أيضاً، منوهةً بأن أي شخص يريد أن يأكل كباباً أو صفيحة فما عليه سوى التوجه إلى اللّحام ليقطعها أمامه ثم يرسلها للفرن.

وأشارت عثمان إلى ضرورة النظر إلى مدة الصلاحية للمنتجات الغذائية، وأن هناك من يضع اللصاقات فوق مدة الصلاحية أو السعر لإخفائها، مبينةً أن السعر ومدة الصلاحية يجب أن تكون مطبوعة، وأنه عندما تكون هنالك لصاقة فهذا يعني أن هناك غشاً، مؤكدةً عدم شراء المنتجات الغذائية من البسطات في الشوارع لأنها معرضة للهواء والرطوبة والشمس ما يؤدي إلى سوء تخزين ولاسيما المعلبات الغذائية وضرورة الانتباه إلى المعلبات في حال كانت منتفخة، فهذا يدل على أنها فاسدة منوهةً أيضاً بأن العصائر التي نجدها بكثرة في الطرقات هي مواد ملونة وغير حافظة ويوجد فيها الكثير من الجراثيم.

وبالنسبة للألبسة قالت عثمان: أهم شيء فيها جودة المواصفات والسعر المناسب، فإذا كانت البطاقة على الملابس من دون ذكر المواصفات يفضّل عدم شرائها، لأن من حق الزبون معرفة مواصفات القطعة التي يشتريها هل هي من القطنيات أو النايلون؟ وأشارت عثمان إلى أن الغش في المطاعم يكون غالباً بنقص كمية الوزن للوجبات ولاسيما اللحومات.

تشرين

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى