محلي

البدء بترميم قصر الزهراوي الأثري في حمص

تعمل دائرة الآثار في حمص على مشروع ترميم وتأهيل القسم الغربي من قصر الزهراوي الأثري، في المدينة القديمة والمخصص لمتحف التقاليد الشعبية، والذي يعد أحد القصور الأثرية المهمة التي يعود تاريخها للفترة المملوكية.

وذكر رئيس دائرة الآثار في حمص المهندس حسام حاميش أن عملية التأهيل، تشمل إعادة ترميم الجدران والأسقف وتدعيم البهو الرئيسي الفاصل بين القسم الغربي والشرقي للقصر، مع إعادة تركيب الأبواب والنوافذ، حسب الصور والمخططات المحفوظة لدى الدائرة، للحفاظ على الجمالية الأثرية والتاريخية للقصر.

وبين المهندس حاميش أن كلفة المشروع تبلغ 20 مليون ليرة سورية، ومدة التنفيذ 100 يوم، لافتاً إلى أنه تم طلب ملحق لمدة 75 يوم لظهور عناصر معمارية جديدة يتطلب إظهارها بالشكل الأثري اللائق.

وأشار حاميش بحسب “أثر برس” إلى أن القصر كان قد تعرض لأعمال النهب والتخريب من قبل المجموعات المسلحة، التي كانت موجودة في المدينة القديمة، مضيفاً أن مشروع الترميم والتأهيل الحالي هو الثاني للقصر، حيث تضمن المشروع الأول في عام 2015 الأعمال الإسعافية للعناصر الإنشائية الخطرة، وخاصة القبب التي يتميز بها القصر، وتدعيم كل الأجزاء الآيلة للسقوط.

وأوضح حاميش أن قصر الزهراوي هو أحد القصور الأثرية المهمة في مدينة حمص، وتبلغ مساحته 350 متر ويعود تاريخه للفترة المملوكية، مشيراً إلى أنه يوجد في حمص أيضاً قصر مفيد الأمين الذي يعود لنفس الفترة التاريخية، وقصر فركوح وهو أحد المباني الأثرية الخاصة غير المستملكة لدى دائرة الآثار .

يذكر أن قصر الزهراوي من أشهر بيوت حمص القديمة وشيد كدار حكم من طابقين ومكاتب إدارية وقد بناه “علي بن أبي الفضل الأزهري” سنة 651 للهجرة استناداً إلى كتابة تأسيسية منقوشة على حجر في الواجهة الشمالية المطلة على باحة الدار.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى