اقتصاد

ضمن عدة أنواع.. المصرف الزراعي يحدد قروض الدواجن والفائدة عليها

أكد مدير فرع المصرف الزراعي التعاوني في دمشق حيدر حيدر، أن المصرف يقدم تسهيلات ائتمانية لتمويل قطاع الدواجن ضمن 3 أنواع من القروض، موضحاً أنه تم إدخال غايات جديدة في التمويل كالتوسع ببناء المدجنة القائمة أو ترميمها أو تجديد تجهيزاتها.

وصرّح حيدر لصحيفة “تشرين”، بأن قروض قطاع الدواجن موزعة بين طويلة الأجل (8 سنوات) لإنشاء المداجن وفائدتها 12%، ومتوسطة الأجل (5 سنوات) لشراء تجهيزات المداجن وفائدتها 11%، وقصيرة الأجل (6 أشهر) لتربية فروج اللحم، و(10 أشهر) لتربية أمات الدجاج والدجاج البياض، و(12 شهراً) لتربية الجدات وفائدتها 10%.

وأوضح أن معدلات تمويل قروض الدواجن قصيرة الأجل تكون بنسبة 50% من كلفة الجدة الواحدة، وألفي ليرة للطير الواحد من الأمات، و1200 ليرة للطير البياض، و800 ليرة للفروج، و80 ألف ليرة للنعام، و3500 ليرة لطير الديك الرومي.

كما بيّن أنه يتم منح قروض قصيرة الأجل كرأس مال عامل لبعض النشاطات الصناعية الزراعية كملحقة للمداجن، مثل قروض خلط وجرش الأعلاف بسقف 2 مليون ليرة، وتصنيع الأعلاف بسقف 7 مليون ليرة.

أما معدلات تمويل القروض المتوسطة الأجل فتكون بمعدل 60% من التكلفة الواردة بالفواتير المقدمة من طالب القرض، فيما تكون معدلات تمويل القروض طويلة الأجل بمعدل 50% من تكلفة البناء وتصرف على 3 دفعات.

وفيما يتعلق بمعدلات تمويل الغايات الجديدة، فإنها تكون 50% للقروض متوسطة الأجل التي تؤخذ لتجديد تجهيزات المداجن القائمة، وأيضاً 50% للقروض طويلة الأجل التي تسحب لترميم المداجن القائمة، وتوسيع المداجن القائمة.

وقبل أيام، سمح مصرف سورية المركزي باستئناف منح التسهيلات الائتمانية لتمويل القطاع الزراعي والعقاري وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وذوي الدخل المحدود، بعد توقف دام 3 أشهر.

وأكد معاون وزير الزراعة أحمد قاديش أن قرار استئناف القروض سيؤثر إيجاباً على إعادة المنشآت المتوقفة التي لا يملك أصحابها التمويل اللازم لإعادتها إلى العمل واستثمارها، وكذلك دعم المنشآت العاملة لزيادة طاقتها الإنتاجية.

ومنذ مطلع العام الحالي، تشهد الأسواق السورية ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار الدواجن والفروج، ليغدو عصياً على موائد ذوي الدخل المحدود، الذين كانوا يلوذون إليه بديلاً عن اللحم الأحمر الذي ودّع موائدهم منذ وقت طويل بسبب ارتفاع أسعاره.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى