محلي

شفاء سيدة ثمانينية من “كـورونـا” في حمص

شفيت سيدة تبلغ من العمر 80 عاماً، و مصابة بمرض “سرطان الفك” من مرض “الكورونا” في مركز العزل الطبي بمشفى الوليد بحي الوعر في مدينة حمص.

و كشف مدير مشفى ابن الوليد بحمص الدكتور مسلم أتاسي  انه “شفيت سيدة من مرض “الكورونا” تبلغ من العمر 80 عاماً، و مصابة “بسرطان الفك”، بعد مكوثها في المركز لمدة اسبوعين”.

و أضاف الدكتور مسلم: ” تم علاجها عبر تقديم كورس العلاج الموصى به من وزارة الصحة، حيث تم تخريجها من المشفى و حاليا متابعة هاتفياً بشكل يومي، من فريق طبي مختص”.

و بين الدكتور مسلم أنه “بشكل عام نسب الشفاء بمركز العزل في مشفى الوليد عالية، و بالمقابل نسب الوفاة متدنية و حصراً بين كبار السن، و منها الحالة المميزة المذكورة”.

و أوضح الدكتور مسلم بحسب “تلفزيون الخبر” أن “العلاج في مركز العزل، يتم وفق برتوكولات موصى بها من وزارة الصحة، و هي من أحدث ما توصلت إليه الأبحاث العالمية الطبية مع الالتزام الكامل بشروط السلامة المتبعة”.

و أشار الدكتور مسلم إلى أن “حالات الإصابات في محافظة حمص متنوعة، بين خفيفة و متوسطة و خطرة، و يلعب بها دورا مهما الفئات عالية الخطورة من المسنين المصابين بآفات قلبية أو مرض سكري أو أمراض مزمنة مثل السرطان، أو من لديهم ضعف في الجهاز المناعي”.

و بين مدير مشفى ابن الوليد أن “المركز يتوفر فيه كل التجهيزات الطبية اللازمة لعلاج المصابين بفيروس كورونا، من منتورات و صوادم و أجهزة تنفس آلي و عناية مشددة، إضافة إلى كوادر طبية مدربة”.

مضيفا أن “مديرية الصحة تقوم بمتابعة تأهيل الكوادر الطبية في المشفى، ورفده بالتجهيزات و الأدوية اللازمة، وكافة المستلزمات الطبية”.

و لفت الدكتور مسلم إلى أن “المركز يتابع حالات الشفاء من خلال التواصل المستمر هاتفياً، من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، مع إعطاء الشخص المعالج استراحة مرضية، و تقرير بالتوصيات اللازم إتباعها في المنزل”.

يذكر أنه بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في محافظة حمص لغاية صباح 9\9\2020 و المسجلين لدى وزارة الصحة السورية 233 مصاباً شفي منهم 41 و توفي 20.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى