محلي

على غرار الغاز .. الاعتماد على الموبايل لتسليم السكر والرز اعتباراً من الشهر القادم

أفاد معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك رفعت سليمان، بأنه تم إنهاء 60% من العمليات الفنية اللازمة لتطبيق إرسال رسائل استلام مادتي السكر والرز المدعوم عبر البطاقة الذكية، لافتاً إلى إمكانية تطبيقها مطلع تشرين الأول المقبل.

وبيّن سليمان لموقع “الوطن أون لاين”، أنه سيتم إرسال رسالة إلى المواطن بموعد استلام المادتين، بعدما يحدد عبر التطبيق الصالة التي يريد الاستلام منها، على أن يستلمهم خلال 48 ساعة من استلامه الرسالة.

كما أوضح أن تسليم مخصصات المواطنين من المادتين عن شهرين سيكون بشكل دائم، وذلك بهدف تخفيف الضغط والازدحام على صالات المؤسسة السورية للتجارة، ولمساعدة المواطن في استلام المواد بوقت أقل، مشيراً إلى أن مليوني عائلة تستلم المواد المدعومة عبر البطاقة الذكية.

ونوّه سليمان بأنه من خلال التطبيق يمكن مراقبة الضغط على الصالات ومنافذ البيع، وفي حال وجود أي ضغط يمكن تسيير سيارات جوالة تقوم بالتوزيع للتخفيف من الضغط وذلك بالتنسيق مع مجالس الإدارات المحلية والمحافظات.

وقبل أيام، كشف مدير عام المؤسسة السورية للتجارة أحمد نجم، عن مقترح لتوزيع المواد المقنّنة عبر تطبيق يتم تحمليه على الموبايل، مشابه للتطبيق المعمول به في توزيع جرة الغاز.

ويشتكي أهالي دمشق حالياً من صعوبة الحصول على مخصصاتهم المدعومة من الشاي والزيت عبر البطاقة الذكية في صالات السورية للتجارة، حيث إنها غير متوفرة منذ مدة، بينما يحصلون فقط على مادتي الرز والسكر.

وتشهد منافذ البيع في صالات السورية للتجارة ازدحام كبير، ويعاني المواطنون من طول انتظارهم ريثما يحصلون على مخصصاتهم من المواد المدعومة.

وبدأ توزيع السكر والرز والشاي عبر البطاقة الذكية في صالات السورية للتجارة مطلع شباط 2020، ثم انضم زيت عباد الشمس إليها مطلع آذار 2020، قبل أن يتوقف توزيع الزيت والشاي بنهاية نيسان الماضي لعدم توافرهما وصعوبة الاستيراد.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق