محلي

التربية تؤكد لا تأجيل لموعد افتتاح المدارس.. والأهالي: مشهد غير واضح لطبيعة دوام أولادنا

أكد وزير التربية دارم طباع أن موعد افتتاح المدارس في 13 الشهر الجاري تطبيقاً للقرار الحكومي، موضحاً أن الدوام الإداري بدأ في المدارس، وأنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات لتحويل البروتوكول الخاص بمواجهة فيروس كورونا وتبسيطه ليكون بشكل مفهوم وسهل قابلاً للتطبيق، وهناك لجان لدراسته.

وذكر الوزير لموقع “الوطن أون لاين” أن إجراءات التقيد لم تعد تفيد عالمياً ومسؤولية الوقاية اليوم مسؤولية شخصية، كاشفاً عن اتخاذ قرار بتحويل المدارس التي تشهد كثافة عددية في الصفوف، إلى الدوام النصفي حيث يتم تخفيض عدد الطلاب في الصفوف.

كما طلبت وزارة التربية من مديرياتها في المحافظات كافة اتخاذ الإجراءات الصحية والآليات المناسبة لعمليات التنظيف والتعقيم اليومي في المدارس،

وأبدى بعض الأهالي تخوفهم من قضية إرسال أولادهم إلى المدرسة، مطالبين بتأجيل موعد افتتاح العام الدراسي في البلاد في ظل تزايد عدد الحالات المصابة بالفيروس رسمياً وتجاوزها 3 آلاف إصابة.

في حين البعض الآخر من الأهالي تعايش مع الجائحة، واتخذ الإجراءات الاحترازية في سبيل الوقاية من كورونا فإجراء بعض التغيير في روتين الأبناء شيء ضروري وأساسي ليكونوا مستعدين للعودة إلى المدرسة، وعدم مواجهة أي متاعب عندما تفتح المدارس أبوابها.

ورفع مجلس محافظة دمشق أمس الاثنين، توصية إلى وزارة التربية لإيقاف دوام الصفوف الانتقالية واستثناء الشهادات، أي أن يتم بدء الدوام للشهادات مع بدء العام الدراسي، واستمرار تعطيل الصفوف الانتقالية.

وفي منتصف شهر آب الفائت، نشرت وزارة التربية بروتوكول صحي للعودة إلى المدارس، يشمل كل من الطلاب والمعلمين والإداريين، وفي نهاية الشهر نفسه قررت الحكومة تأجيل افتتاح المدارس في البلاد حتى 13 من الشهر الجاري، بعدما كان محدداً بداية الشهر، وذلك بسبب معطيات تشير إلى تزايد انتشار فيروس كورونا.

ووصل إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في سورية إلى 3171 إصابة، شفيت منها 730 حالات، فيما توفيت 134 حالة، بحسب إحصائيات وزارة الصحة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى