الأخبار

القضاء المصري يحكم بإعد.ام طبيبة سورية وعشيقها وشقيقته شنـ.ـقاً

أصدر القضاء المصري حكماً بالإعدام شنقاً على طبيبة سورية وعشيقها وشقيقته لقيامهم بقتل زوج الطبيبة وشقيقته في مصر.

وكانت أجهزة الأمن المصرية ألقت القبض على 3 متهمين سوريين، بينهم طبيبة وطبيب وشقيقته “على خلفية اتهامهم بقتل طبيب سوري وشقيقته، ووجهت النيابة للمتهمين تهم القتل العمد وحيازة أسلحة بيضاء”، بحسب وسائل إعلام مصرية.

وكشفت التحقيقات أن “وراء الحادث زوجة المجني عليه “هدير” (31 سنة)، طبيبة سورية الجنسية، و”محمد.ع”، طبيب بشري سوري الجنسية، وشقيقته، وأن “المتهمة كانت على علاقة غير شرعية مع طبيب آخر”.

وتابعت “قامت بوضع مخدر للمجني عليه وشقيقته أثناء تواجدهما داخل الشقة، ثم قامت بالاتصال بالمتهمين، واشتركوا في ذبحهما، واستولوا على الهواتف المحمولة الخاصة بهما وقاموا ببيعها في شارع عبدالعزيز، وإلقاء السلاح المستخدم في الحادث بنهر النيل”.

واعترف المتهمون أمام النيابة المصرية تفصيلياً “بارتكاب الحادث، واعترفت المتهمة الأولى بوجود خلافات مع زوجها المجني عليه وقيامه بتطليقها أكثر من مرة، وتركها الشقة محل الحادث والإقامة بصحبة المتهمين الثاني والثالثة”.

كما “أكدت ارتباطها مع المتهم الثاني بعلاقة غير شرعية، وأنها كانت ترغب في الزواج منه، وطلبت من المجني عليه الطلاق رسمياً أكثر من مرة، لكنه رفض”.

وقامت المتهمة بوضع أمبولات تخدير في محلول علاج فيروس “سي” الخاص بزوجها، وإعطاء محلول للمجني عليه بحجة أن “به هرموناً سبق أن طلبه منها”.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى