فنون

بابتسامتها الخجولة .. السيدة فيروز تطل على محبيها

نشر الحساب الرسمي للسيدة فيروز على “تويتر” و”فيسبوك”، الثلاثاء، صوراً للقائها مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في منزلها في منطقة الرابية في بيروت، الذي جرى الاثنين.

وبدت السيدة فيروز (84 عاماً) برقتها ووقارها المعهودين في رداء أسود، وحرصت على الاستعانة بالقناع الطبي الواقي من الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد.

وتربط فيروز بفرنسا علاقات صداقة متينة توطدت في عام 1975 عندما ظهرت للمرة الأولى على شاشة التلفزيون الفرنسي ضمن برنامج (سبيسيال ماتيو) الذي كانت تقدمه صديقتها الفنانة الفرنسية ميراي ماتيو وقدمت هناك أغنية (حبيتك بالصيف).

واتخذت العلاقة شكلاً أعمق خلال الحرب اللبنانية عندما أقامت فيروز حفلاً ضخماً في الأولمبيا باريس عام 1979 وغنت (باريس يا زهرة الحرية).

ومنح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال الزيارة، الفنانة اللبنانية فيروز وسام جوقة الشرف الفرنسي وهو أعلى تكريم رسمي في فرنسا.

ووصف ماكرون فيروز بأنها “جميلة وقوية للغاية”، وقال: “تحدثت معها عن كل ما تمثله بالنسبة لي عن لبنان الذي نحبه وينتظره الكثير منا، عن الحنين الذي ينتابنا”، بحسب ما نقل موقع “سكاي نيوز”.

من جهة أخرى، كان الغضب من النخبة السياسية اللبنانية نتيجة الانهيار الاقتصادي وانفجار مرفأ بيروت الشهر الماضي حاضراً لدى وصول ماكرون إلى منزل فيروز التي تعد رمزاً للسلام يتجاوز الانقسامات بين الفصائل والطوائف في لبنان وخارجه.

وظهر محتجون في بث تلفزيوني مباشر خارج منزل فيروز حاملين لافتات تعارض تشكيل حكومة مع “القتلة” وتحذر ماكرون من “الوقوف في الجانب الخطأ من التاريخ”.

وقابل ماكرون مطالب المحتجين بانحاءة بسيطة، وصرخ البعض قائلين: “أديب لا”، وذلك في إشارة إلى رئيس الوزراء اللبناني الجديد مصطفى أديب الذي رشحه الزعماء اللبنانيون الإثنين تحت ضغط فرنسي.

ويزور ماكرون بيروت للمرة الثانية خلال أقل من شهر كي “يحث السياسيين على تشكيل حكومة مؤلفة من خبراء وقادرة على القضاء على الفساد والهدر والإهمال وإعادة البناء”، وذلك بعد الانفجار المدمر الذي شهده مرفأ بيروت هذا الشهر وأودى بحياة 190 شخصا.

وما إن نشرت حسابات السيدة فيروز الرسمية صور لقائها مع الرئيس الفرنسي حتى ملأ محبو الفنانة صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بصورة “جارة القمر” بضحكتها الخجولة التي اعتادها محبوها وكبروا عليها وعلقت في أذهانهم.

فنادراً ما تتحدث فيروز لوسائل الإعلام، أو تُنشر صور حديثة لها، حيث كان آخر ظهور لها عبر فيديو مطلع العام الحالي بينما كانت تدعو الله وتصلي من أجل العالم الذي يجتاحه فايروس “كورونا”.

يذكر أنه انتشرت في الفترة الأخيرة إشاعات متكررة تحدثت عن وفاة السيدة فيروز بينما كانت تخرج ابنتها ريما الرحباني في كل مرة لتكذب هذه الإشاعات.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى