محلي

“بنفس طريقة توزيع الغاز” اقتراح لاعتماد الرسائل النصية لتوزيع السكر والرز المدعومين

أفاد مدير المؤسسة السورية للتجارة أحمد نجم بأن هناك اقتراح لاعتماد آلية الرسائل لتوزيع مادتي السكر والرز كما يتم حالياً توزيع الغاز.

وكشف نجم لموقع “الاقتصادي”، عن وجود مقترح لتوزيع مادتي الرز والسكر بنفس طريقة توزيع الغاز، عبر إرسال رسالة نصية إلى صاحب البطاقة الذكية تحدد اليوم الذي يمكنه استلام مخصصاته فيه، لتخفيف الازدحام على الصالات.

وهنا بيّن نجم أن دمشق تستهلك يومياً 100 طن سكر ومثلها من الرز، نتيجة الضغط السكاني الكبير وتداخل الريف فيها.

ولفت نجم إلى أن توزيع هذه الكميات من المادتين عبر منافذ السورية للتجارة لابد أن يخلق حالة من الضغط على المنافذ.

يشار إلى أنه تم اعتماد آلية إرسال رسائل نصية لتوزيع الغاز المنزلي، لإلغاء حالات الانتظار والوقوف على الدور، حيث تصل رسالة قصيرة لكل مواطن عند توفر أسطوانته لاستلامها من أقرب معتمد خلال 24 ساعة، وبدأ تطبيقها مطلع شباط 2020.

وبدأ توزيع السكر والرز والشاي عبر البطاقة الذكية في صالات السورية للتجارة مطلع شباط 2020، ثم انضم زيت عباد الشمس إليها مطلع آذار 2020، قبل أن يتوقف توزيع الزيت والشاي بنهاية نيسان الماضي لعدم توافرهما وصعوبة الاستيراد.

وجرى سابقاً تخصيص كيلو سكر وكيلو رز شهرياً لكل فرد ضمن العائلة التي تملك بطاقة ذكية، بمعدل 6 كيلو سكر و5 كيلو رز و1.4 كيلو شاي و4 ليترات زيت قلي شهرياً كحد أقصى للعائلة مهما بلغ عدد أفرادها.

ورفعت المؤسسة السورية للتجارة في مطلع تموز الماضي سعر كيلو السكر المدعوم إلى 500 ليرة، وكيلو الرز حتى 600 ليرة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى