محلي

انفـجار خط الغاز ناتج عن عمل “إر.هابي” والكهرباء بدأت بالعودة التدريجية

انفجر خط الغاز العربي بين منطقتي الضمير وعدرا في ريف دمشق، ما تسبب بانقطاع الكهرباء بشكل كامل في معظم أرجاء المحافظات السورية.

وقال وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي، في اتصال هاتفي مع قناة “الفضائية السورية” فجر اليوم: “إن الانفجار وهو السادس من نوعه الذي يتعرض له هذا الخط في المنطقة نفسها أدى إلى هبوط ضغط الغاز الموجود في محطة توليد ديرعلى وبالتالي فقدان كميات الغاز وخروج باقي المحطات عن العمل بشكل متتال ما أدى إلى حدوث انقطاع في الكهرباء”.

وأضاف خربوطلي في تصريح نقلته وكالة “سانا” السورية أنه “تمت إعادة التغذية الكهربائية إلى بعض المنشآت الحيوية المهمة في دمشق كالمشافي وبعض الأحياء السكنية إضافة إلى عودة جزئية للتغذية الكهربائية في محافظتي حمص وحماة والمنطقة الساحلية ريثما تتم إعادة إصلاح خط الغاز وإعادة الوضع الكهربائي إلى ما كان عليه”.

وأشار إلى أن “كل الورشات الفنية سواء في وزارة النفط والثروة المعدنية أو وزارة الكهرباء ومحطات التوليد والمنظومة الكهربائية على أتم الجاهزية لإعادة التغذية الكهربائية إلى ما كانت عليه خلال الفترة القريبة القادمة”.

من جهته أكد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم، أن الانفجار الذي تعرض له خط الغاز العربي ناجم عن عمل إرهابي، وقال: “لقد استطعنا فصل الصمامات المقطعية الخاصة بهذا الخط حسب مراحلها بمعنى نفصل موقع العطل أو الاعتداء الإرهابي على هذا الخط وبالتالي إعادة تغذية محطة الناصرية بالغاز ومحطة جندر وعودة التيار الكهربائي تدريجياً”.

وأضاف غانم: “سيتم بعد الانتهاء من عملية إطفاء النيران في موقع التعدي وصول المعدات الهندسية الثقيلة للكشف على الخط وبالتالي تبديل المقاطع المتضررة منه”، موضحاً أن هذا الخط وهو بقطر 36 إنشاً وباستطاعة 7 ملايين متر مكعب من الغاز يغذي محطات دير علي وتشرين والناصرية في المنطقة الجنوبية التي خرجت عن الخدمة حالياً نتيجة الانفجار.

كما لفت غانم، إلى أن هذا الانفجار وهو السادس من نوعه الذي يتعرّض له هذا الخط في المنطقة نفسها، أدى إلى هبوط ضغط الغاز الموجود في محطة توليد دير علي، وبالتالي فقدان كميات الغاز وخروج باقي المحطات عن العمل بشكل متتال، ما أدى إلى حدوث انقطاع في الكهرباء.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى