رياضة

نهائي دوري أبطال أوروبا بين بايرن وسان جيرمان الليلة

تستضيف العاصمة البرتغالية لشبونة موقعة نهائي دوري أبطال أوروبا المرتقبة، مساء اليوم الأحد، بين بايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جيرمان الفرنسي.

ويترقب عالم كرة القدم المباراة النهائية بين اثنين من أقوى الفرق في أوروبا وأكثرها “شراسة” هجومياً، فكيف سيستطيع أحدهما قلب الطاولة على الآخر وتحقيق اللقب الأوروبي الأغلى؟

الثورة البافارية:

يقدم بايرن ميونيخ موسماً تاريخياً بكل المقاييس، على الصعيدين المحلي والقاري وعلى صعيد اللاعبين، ما يجعله مرشحاً بقوة للظفر باللقب الأوروبي السادس في تاريخه.

وسجل بايرن ميونيخ حتى الآن في البطولة 42 هدفاً، وهو رقم تاريخي وأعلى معدل للأهداف في تاريخ المسابقة، بفارق كبير عن سان جيرمان الذي سجل 25 هدفاً في البطولة.

كما أن هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي سجل 55 هدفاً هذا الموسم، منها 15 هدفاً في البطولة، على بعد هدفين من رقم كريستيانو رونالدو التاريخي في بطولة واحدة، وبمباريات أقل.

كيف يستطيع بايرن تحقيق اللقب السادس؟

هناك عاملان رئيسان للنادي البافاري سيحسمان اللقب “لعملاق ألمانيا”، الأول هو الاستمرار بلعب الطريقة الهجومية الفعالة، التي تستمد قوتها من الضغط العالي للفريق على الخصم، واستغلال الأطراف لخلق الفرص الكثيرة، كما شهدنا أمام برشلونة الإسباني.

أما العامل الثاني فهو إيجاد حل لخط الدفاع المتقدم، الذي ترك فراغات كبيرة في الخلف، مما سمح للاعبي ليون الفرنسي في نصف النهائي بالانفراد عدة مرات ومواجهة المرمى، إلا أن براعة الحارس مانويل نوير حالت دون تسجيلهم الأهداف.

الموازنة بين الضغط العالي واللعب الهجومي “الشرس”، وبين تأمين خط الدفاع وعدم “التهور” في ترك المساحات، هو المفتاح الرئيسي للمدرب الألماني هانز ديتر فليك، لحسم موقعة لشبونة لصالحه.

وبالإضافة للعاملين الرئيسين، سيتطلب بايرن ميونيخ من نجومه الكبار وأبرزهم ليفاندوفسكي وتوماس مولر وجوشوا كيميش وسيرج غنابري ومانويل نوير، أن يقدموا مستوى هائل وأن لا ينخفض مستواهم في المباراة الأهم هذا الموسم.

أضواء باريس:

من ناحية أخرى، تكرر فشل باريس سان جيرمان في البطولة الأوروبية عدة أعوام متتالية، بالرغم من تعاقداتهم الضخمة مع نجوم كرة القدم، مما وضعهم في خانة الفريق “غير الفعال”، حتى قبل أسابيع.

وانتفض النادي الباريسي هذا الموسم، ووصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه، بفضل مدربه الألماني توماس توخيل ونجومه نيمار وكيليان مبابي وأنخيل دي ماريا.

ولكن سان جيرمان لم يواجه فريقاً بحجم بايرن ميونيخ هذا الموسم، وسيضطر للتغلب على مشكلة الانهيار تحت ضغط المباريات الكبيرة عندما يواجه فريقاً تعود على الوصول للنهائيات.

لقب فرنسا الأول منذ 27 عاماً:

ويسعى سان جيرمان لتحقيق اللقب لفرنسا، التي ذاقت طعم البطولة آخر مرة عام 1993، عندما حققها فريق الجنوب الفرنسي مارسيليا.

وللظفر باللقب، سيتوجب على باريس اللعب بدفاع محكم جداً وبتركيز عال، أمام أقوى خط هجوم في العالم حالياً، وهذا يتضمن إغلاق المساحات في ثلث الملعب الأخير وعدم ارتكاب الهفوات.

لتحقيق ذلك سيتطلب الفريق جهداً مضاعفاً من ظهيريه قليلي الخبرة، الألماني تيلو كيهرر، والإسباني خوان بيرنات، في مواجهة أجنحة بايرن ميونيخ الطائرة.

أما هجومياً، فسيكون على ثلاثي باريس نيمار ومبابي ودي ماريا، استغلال ثغرات دفاع بايرن ميونيخ المتقدم وإسقاطهم بالسرعة، وبعدم إضاعة الفرص التي ستسنح لهم وخاصة نيمار، الذي أهدر فرصاً غريبة جداً خلال لقائي أتلانتا ولايبزغ.

كل ما تحتاج معرفته عن النهائي:

نهائي دوري أبطال أوروبا لأطول موسم في تاريخ البطولة، سيقام مساء اليوم الأحد على استاد النور في لشبونة البرتغالية بدون حضور الجماهير، في الساعة 10 مساء بتوقيت دمشق.

وسيدير اللقاء الحكم الإيطالي دانييلي أورساتو، الذي كان حكم موقعة ليفربول وبايرن ميونيخ الموسم الماضي، والتي ودع خلالها الألمان البطولة في دور الـ16.

ويتوقع أن يعود حارس مرمى باريس سان جيرمان، الكوستاريكي كيلور نافاس، للمشاركة بعد إصابته قبل أسابيع، كما يتوقع عودة لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي من الإصابة كذلك، أما بالنسبة لبايرن، فقد عاد الفرنسي بينجامين بافارد للمشاركة في نهاية لقاء ليون، وقد يدخل التشكيل الأساسي في النهائي أمام باريس.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق