محلي

مدير السورية للتجارة يوضح سبب تأخر إعادة توزيع مادتي الزيت والشاي عبر البطاقة الذكية

أفاد مدير المؤسسة السورية للتجارة أحمد نجم، بأن العقود الموقعة لاستيراد مادتي الزيت والشاي، من أجل بيعها عبر البطاقة الذكية قيد التنفيذ حالياً، مع وجود بعض الصعوبات التي تعوق تنفيذها بالنسبة للشركات المنفذة، لذلك لا يمكن تحديد موعد لإعادة توزيع المادتين عبر البطاقة.

وبيّن نجم لموقع “الوطن أون لاين”، أن العقود لم تسر على ما يرام، نوعاً ما، ولم تصل الكميات المخصصة من الزيت، بينما يوجد كميات من الشاي ولكن تباع خارج البطاقة الذكية فيما لم تصل الكميات المخصصة للبيع عبر البطاقة.

كما أشار نجم إلى أن أحد العقود لم تلتزم الشركة بتنفيذه، ولذلك تم اتخاذ الإجراءات بحقها لدى القضاء المختص، وتسعى المؤسسة لتأمين الكميات من المادتين، حيث أن المناقصة التي أعلنت عنها مؤسسة التجارة الخارجية لاستيراد 30 مليون ليتر زيت هي قيد الإعلان.

وفيما يخص بيع مادتي السكر والرز عبر البطاقة، أوضح نجم أنه جرى توزيع حوالي 60% من الكمية المخصصة في صالات المؤسسة في المحافظات عن شهري آب وأيلول، حيث تقوم المؤسسة بالتوزيع عن شهرين، مؤكداً أن الكميات من المادتين جيدة ومتوافرة للفترة القادمة.

وفي وقت سابق، أكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق عدي الشبلي أنه سيتم تأمين الزيت المدعوم في صالات المؤسسة السورية للتجارة ومنافذ البيع التابعة لها بعد عيد الأضحى.

ويشتكي أهالي دمشق حالياً من صعوبة الحصول على مخصصاتهم المدعومة من الشاي والزيت عبر البطاقة الذكية في صالات السورية للتجارة، حيث إنها غير متوفرة منذ مدة، بينما يحصلون فقط على مادتي الرز والسكر.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى