محلي

صور .. “بحر” في حي الخضر بحمص.. سكان الحي “شعرنا أننا في مدينة البندقية”.. ومدير المياه يوضّح

استيقظ سكان تقاطع البستاني بحي الخضر في مدينة حمص، صباح يوم الأربعاء، على “بحر” مياه يجري في حيهم ليغطي مساحة تقاطع الشوارع المحيطة بمنازلهم.

و قال أحد سكان حي الخضر إنه “عندما استيقظنا شعرنا أننا في مدينة “البندقية” و حاولنا الخروج من منازلنا ولكن لم نجد “شختورة نركبها حتى نعيش الحالة ” و ننعم بهذه النعمة”.

وأضاف آخرون “لم يعلمنا أحد بأن عملية صيانة تتم لشبكة المياه، فقط رأينا “نبع الفوار على رأس الشارع “و المياه تتدفق بغزارة باتجاه الشوارع الأخرى ” هل من المعقول أن تهدر المياه في الشوارع ؟ و شركة المياه تقول إنه يوجد نقص مياه”.

من جهته أوضح مدير عام المؤسسة العامة لمياه الشرب و الصرف الصحي بحمص المهندس حسن حميدان أن “كميات المياه الكبيرة في شوارع حي الخضر هي بسبب قيام ورشات المؤسسة بإجراء تعديل على شبكة المياه لرفع الضاغط و الغزارة المائية “.

و أضاف المهندس حميدان بحسب “تلفزيون الخبر” :أن ذلك ” بهدف تحسين واقع مياه الشرب في قسم من شوارع حي عكرمة، و بهذه الحالة تضطر الورشة إلى تفريغ خط المياه لاستكمال عملها”.

وتابع المهندس حميدان “و لكون الخط رئيسي (1100) ملم، كانت كمية المياه المفرغة كبيرة “مشيرا إلى أن “عملية تفريغ خط المياه تمت بوجود ورشات الصيانة “.

و بين مدير عام المؤسسة العامة لمياه الشرب و الصرف الصحي بحمص أنه “تم الانتهاء من تفريغ المياه في شارع الزهور تقاطع البستاني بحي الخضر، و تم زرع سكر لاستكمال أعمال الصيانة في حي عكرمة “.

هذا ولم تختلف تعليقات المواطنين في أحياء حمص، عن سكان حي الخضر على صفحات الفيسبوك، حول ظهور البحيرة المفاجئ، و جاء في بعضها ” سمعت نزلو غواصة عم تشتغل ع خط حي الخضر- عكرمة -جامعة “.

وأضاف آخر “حددوا الموقع تماما مشان نجيب عدة البحر ونصيّف” ” منشان يعرفو انو يوم الأربعاء منشغل مخنا وهي جبنا البحر على حمص الله يستر من الأربعاء الجاي معقول المحيط الهادي”.

“نيالكم عنا المي كل أربعة أيام لتجي مرة انتو عندكم بحر سلسبيل” ” يحولو المي على غير خط .. حرام كل هالمي تروح عالفاضي” “ناس عنده المي بحر و ناس مقطوعة عنها”.

يذكر أنه يعاني سكان بعض أحياء مدينة حمص من نقص في مياه الشرب و انقطاعها وفق برامج تقنين يختلف من حي لآخر و “وقت بتجي المي بتنقطع الكهربا”.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى