الأخبار

لماذا تدرّب واشنطن 40 ألف مقاتل من “قسد” ؟

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأمريكية، جوزيف دانفور” إن الولايات المتحدة الأمريكية بحاجة إلى تدريب من 35 ألف مقاتل حتى الـ 40 ألف مقاتل محلي في سوريا”.

وأضاف رئيس هيئة الأركان في اللقاء الذي أجراه مع صحيفة “واشنطن بوست”: أن تدريب هؤلاء المقاتلين هو لضمان استقرار المنطقة في سوريا”، مؤكدا “أن بلاده أنجزت نحو 20% من تدريبات تلك القوى”.

وتدعم الولايات المتحدة “قوات سوريا الديمقراطية” الكردية، التي تنتشر في شمالي شرق سوريا بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة بزعم محاربة تنظيم “داعش”.

ويشكل هذا الدعم هاجسًا لتركيا التي تعتبر “القوات” امتدادًا لحزب العمال الكردستاني، المحظور والمصنف إرهابيًا لديها.

وقال دانفور إن بلاده بالتزامن مع قتالها تنظيم “داعش” مع “التحالف الدولي” فإن الدول المشكلة “للتحالف” تدعم الجهود الدبلوماسية لوزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، “لحل الأزمة السورية”.

وأضاف وزير الدفاع الأمريكي ماتيس “أن مرحلة ما بعد القضاء على التنظيم، تتطلب توفير ظروف أمنية تمنع عودة عناصره إلى سوريا، بما في ذلك إنشاء قوات عسكرية محلية وتدريبها على يد مستشارين وخبراء أمريكيين”.

وتتواجد القوات الأمريكية على الأراضي السورية في 19 قاعدة لها، وجميعها تقع في مناطق سيطرة قوات “قسد”، و التي تتركز بشكل أكبر في محافظة الحسكة، كما تنتشر في محافظات حلب و الرقة و دير الزور.

يذكر أن قوات “التحالف الدولي” تنفذ عمليات عسكرية عبر طائراتها على مناطق شرق سوريا في دير الزور والحسكة مخلفة عشرات المجازر التي ترتكبها بحق المدنيين في تلك المناطق، بعد أن حوّلت الرقة إلى مدينة من الدمار والخراب.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى