الإثنين , سبتمبر 21 2020

إجراءات جديدة تخص الداخلين إلى سوريا

أصدر وزير الداخلية اللواء محمد رحمون تعميماً، يضمن تقديم وتبسيط الإجراءات المتعلقة بدخول المواطنين السوريين والرعايا العرب والأجانب، القادمين من لبنان إلى سوريا.

ونص التعميم على السماح للقادمين من لبنان بالدخول إلى سوريا، شريطة الالتزام بتعليمات وزارة الصحة، وإبراز تحليل PCR، على ألا يكون مضى عليه أكثر من 96 ساعة، من المخابر اللبنانية المعتمدة أصولاً، وإخضاع من لا يحمل التحليل للحجر في المراكز المحددة من قبل وزارة الصحة.

وشمل التعميم سائقي السيارات الشاحنة، وحاملي جوازات السفر الدبلوماسية، والعاملين في المنظمات الدولية، كذلك أزواج وزوجات المواطنين السوريين من العرب والأجانب، بعد ما يثبت الزوجية، وأولاد المواطنات السوريات من العرب والأجانب.

وسمح التعميم بدخول الخبراء العرب والأجانب، القادمين لتقديم الخبرة لدى مؤسسات القطاعين اعام والخاص، والطلاب المسجلين في مدارس وجامعات القطر بعد إبراز ما يثبت تسجيلهم.

وشمل أيضا حاملي الإقامة في القطر بقصد العمل، على أن تكون سارية المفعول، ورجال الدين المسيحي العاملين بشكل مشترك بالكنائس في كلا البلدين.

ووضع التعميم ضوابط للمغادرين إلى لبنان عن طريق مطار بيروت، ويحملون حجز طيران، ولديهم فيزا أو إقامة في الخارج، على أن يتم حضورهم قبل 24 ساعة، كحد أقصى من موعد الطائرة، ويترتب عليهم إبراز تحليل PCR سلبي، صادر عن المختبرات المعتمدة من قبل وزارة الصحة، مدته تقل عن 96 ساعة من تاريخ السفر، باستثناء من هم دون 12 عاماً، كونهم لا يطالبون بالتحليل.

وسمح التعميم لحاملي الهوية اللبنانية والمتزوجين من لبنانين، وأولاد اللبنانيات المغادرين إلى لبنان، وذلك يومي الثلاثاء والخميس من كل أسبوع، ويتم إجراء تحليل PCR، في الحدود اللبنانية، والحاصلون على موافقة الأمن العام اللبناني المسبقة لدخول الأراضي اللبنانية.

وراعى التعميم تأمين وسائط النقل للمسافرين، حيث يتم السماح للمسافرين الذين يملكون سيارات خاصة ويرغبون بالمغادرة أو القدوم على متنها، بالدخول والمغادرة بشكل طبيعي، دون أية عوائق ضمن القوانين والتعليمات الجمركية، الناظمة لذلك.

وأشار التعميم إلى السماح إدارياً للمسافرين على متن سياراتهم الخاصة برفقة سائقيهم، بإيصال المسافرين إلى نقطة المصنع اللبنانية والعودة، وذلك بعد التنسيق بين أمين الجمارك ورئيس مركز هجرة جديدة يابوس، وفي حال ارتكب السائقين أية مخالفة، يتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم عند العودة ( تحصيل الرسوم المعتمدة).

وفيما يخص المسافرين على متن وسائط النقل العامة المرخصة أصولاً والمسموح لها بالعمل على الخطوط الخارجية، تم السماح لهم بمغادرة سائقي السيارات العامة إلى الحدود اللبنانية والعودة بعد إيصال المسافرين كونهم معفيين من الرسوم، على أن يتم السماح لسائقي السيارات اللبنانية بإيصال المسافرين، القادمين من لبنان إلى الحدود السورية، وهذا يسمح بتوفر وسائط النقل العامة للمسافرين على مدار الساعة.