محلي

وزارة الصناعة تحدث خطين جديدين لتعبئة الأوكسجين وبيعه بالسعر الرسمي

أحدثت وزارة الصناعة خطين جديدين لتعبئة الأوكسجين النقي بهدف تأمين حاجة المشافي العامة والخاصة والمراكز الطبية والمواطنين، نتيجة زيادة الطلب على المادة، وفي إطار مواجهة فيروس كورونا المستجد.

ووفقاً لموقع “الوطن أون لاين”، فإن الوزارة بينت أن الخطين اللذين أنشئا في الشركة العامة للمنتجات الحديدية والفولاذية في حماة، تبلغ طاقتهما الإنتاجية 2500 متر مكعب في الساعة، بواقع 1250 متراً مكعباً لكل خط.

كما أوضحت الوزارة أن سعر أسطوانة غاز الأوكسجين 2700 ليرة لحجم 40 لتراً بحسب تسعيرة وزارة التجارة الداخلية وحماية، مؤكدةً أن الأسطوانة ستكون وفقاً للمواصفات الطبية القياسية الممتازة.

وصرّح مدير شركة حديد حماة عبد الناصر مشعان لصحيفة “تشرين”، بأن معمل الأوكسجين التابع لها مستعد لتلبية حاجة جميع المشافي العامة والخاصة والمواطنين، وبسعر 2850 ليرة متضمنة الرسوم، وبنقاوة 99.99%، مؤكداً أن تشغيل الخطوط بالطاقة القصوى من شأنه القضاء على السوق السوداء وتأمين انسيابية المادة في الأسواق بصورة مستمرة مع الحفاظ على سعرها الحقيقي.

واستغل بعض التجار والباعة في سورية جائحة زيادة الطلب على أسطوانات الأوكسجين لبيعها بأسعار مضاعفة، حيث وصلت إلى 300 – 500 ألف ليرة، بعدما كان سعرها يتراوح بين 25 – 50 ألف ليرة قبل أزمة كورونا.

ويشتكي السوريون من انقطاع أسطوانات الأوكسجين محلياً وعدم توفرها إلا عبر سماسرة ووسطاء بيع على الإنترنت بأسعار “خيالية”، خاصةً مع انتشار فيروس كورونا محلياً، حيث اتجه العديد من المرضى الذين ظهرت عليهم الأعراض للعلاج ضمن منازلهم وشراء أسطوانات الأوكسجين التي يتم استخدامها في حالات ضيق التنفس ونقص الأوكسجين بالدم، نتيجة اكتظاظ المشافي بالحالات المصابة بفيروس كورونا وعجزهم عن استقبال المزيد.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى