محلي

الحكومة تسمح للمواطنين السوريين القادمين من لبنان بالدخول إلى البلاد ولكن بشرط

أعلن الفريق الحكومي المعني بمواجهة فيروس كورونا السماح لكافة المواطنين السوريين العودة إلى سورية عن طريق لبنان، وذلك ضمن شروط.

ونشر مجلس الوزراء عبر موقعه الرسمي، أن الفريق الحكومي قرر تعديل شروط الدخول الخاصة بالتدابير والإجراءات الاحترازية، بحيث يسمح للمواطنين السوريين العالقين في الخارج الدخول عبر المنافذ الحدودية الشرعية مع لبنان خلال 18 ساعة اعتباراً من توقيت إجراء اختبار (PCR) الخاص بالفيروس لدى المشافي اللبنانية المعتمدة من قبل وزارة الصحة، على أن يخضع العائدون لحجر منزلي لمدة 5 أيام، بينما يتم نقل من تثبت إصابته بالفيروس بعد إجراء الاختبار إلى مراكز العزل الصحي.

وحددت وزارة الداخلية السورية المراكز الصحية اللبنانية المعتمدة على الحدود وهي “مشفى رفيق الحريري بيروت، مشفى الهراوي زحلة، مشفى طرابلس الحكومي، مشفي تبنين”.

وفيما يتعلق بالعالقين بين الحدود والمغادرين غير الشرعيين سيتم استقبالهم على دفعات ووضعه بالحجر لمدة 14 يوماً في المراكز المخصصة للحجر.

وقبل أيام، أصدرت وزارة الداخلية اللبنانية تعميم يتعلق بالشروط والتعليمات للسفر من وإلى لبنان وذلك بعد إعادة عمل مطار بيروت والرحلات الجوية، وكان هناك قسم يخص سفر السوريين.

وناشد المئات من السوريين العالقين على الحدود وفي المطارات الدولية الذين تقطعت بهم السبل نتيجة فقدان أعمالهم وإغلاق الحدود نتيجة الإجراءات المتخذة للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

وفي 9 من الشهر الحالي، أصدر رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس، قرار ألزم بموجبه المواطنين السوريين ومن في حكمهم، بتصريف مبلغ 100 دولار أمريكي، أو ما يعادلها بإحدى العملات الأجنبية التي يقبل بها المصرف المركزي حصراً، إلى الليرات السورية.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى