محلي

محروقات تعتمد درجة الحرارة لحظة التعبئة لاحتساب قيمة المشتقات النفطية

أصدرت الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية محروقات، تعميماً تضمن تعديل نظام بيع المشتقات النفطية من مستودعات الشركة إلى الجهات والقطاعات كافة، واعتماد درجة الحرارة لحظة التعبئة لاحتساب قيمة هذه المشتقات.

ووفقاً للتعميم فإن مدير عام شركة محروقات مصطفى حصوية، طلب من جميع مديريات تموين الطيران وفروع محروقات باعتماد كميات المشتقات النفطية المشحونة من مستودعات شركة محروقات إلى جميع الجهات والقطاعات وبكل وسائل النقل بدرجة حرارة الجو الظهرية أساساً لاحتساب قيمة هذه المشتقات بدلاً من درجة الحرارة 15 درجة مئوية لجميع الجهات والقطاعات، ولكل المشتقات النفطية البيضاء.

وذكر موقع “الوطن أون لاين”، أن التعميم أثار حفيظة أصحاب محطات الوقود العاملة في سورية، معتبرين أنه مخالف للمعايير العالمية، وأنه محاولة لتغطية نقص في الكميات لدى الشركة.

وبيّن بعض أصحاب المحطات للموقع أن النظام العالمي لاعتماد كميات المشتقات النفطية هو 15 درجة مئوية، موضحين أن أي تغيير قياسي هو ليس لمصلحة أصحاب المحطات ولا لمصلحة الدولة في آن معاً، وأن العديد من أصحاب المحطات سيتجهون إلى إغلاق محطاتهم بسبب الخسارة التي سيتعرضون لها لكون أرباحهم ستكون صفرية.

كما لفتوا إلى أن القرار سينعكس على المواطن بالدرجة الأولى، وأنه في حال تمت تعبئة 1000 لتر لمنزل ما بدرجة حرارة 40 درجة مئوية، وبعد مغادرته بساعات بالتزامن مع انخفاض درجة الحرارة، سيجد المواطن أن الكمية انخفضت ما يترك عليه خسارة، فلا يكون لصاحب المحطة أي علاقة بالموضوع.

وكانت الآلية في السابق تعتمد على درجة حرارة 15 درجة مئوية، وأوضح أصحاب المحطات أن ما كان يخسرونه في فصل الشتاء يعوض في فصل الصيف، لكون البنزين أو المازوت خلال الصيف يتمدد، أما خلال الشتاء فيتقلص.

وفي نهاية شهر نيسان الفائت، نوّه وزير النفط علي غانم إلى أن أسعار المشتقات النفطية في سورية لن تتأثر بتغير سعر النفط عالمياً، لكونها مدعومة من الدولة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق