الإثنين , سبتمبر 21 2020

مشفى حماة الوطني يوضح حقيقة هروب مصـاب بكـورونـا إلى دمشق ويؤكد: تم عزله في قطنا

أوضح المدير العام للهيئة العامة لمشفى حماة الوطني الدكتور سليم خلوف حقيقة الأنباء المتداولة عن هروب شخص مصاب بكورونا إلى دمشق.

حيث نفى الدكتور خلوف لصحيفة “الوطن” ما يتداول على بعض الصفحات والمواقع الإلكترونية، عن هروب أحد المواطنين من مشفى حماة الوطني إلى دمشق، بعد ثبوت إصابته بفيروس كورونا، مبيناً أن الجهات المعنية تتبعته وتم حجزه فور وصوله وتحويله إلى العزل الطبي في مشفى قطنا في ريف دمشق.

وأوضح الدكتور خلوف أن مشتبهاً به وهو عسكري، وبعد أخذ مسحة منه في قسم العزل بالمشفى لتحليلها بمخابر وزارة الصحة، اعتقد أن إجراءات المسحة انتهت فوراً، فغادر إلى بيته، وعندها اتصلنا بقطعته العسكرية نطلب إعادته لعزله حتى ظهور نتيجة مسحته تبيَّن أنه كان بطريقه إلى دمشق، فتم نقله من القطيفة إلى مركز العزل بقطنا ريثما تظهر نتيجة مسحته التي تعلنها وزارة الصحة كما هو معروف.

وفي السياق، أعلنت اليوم وزارة الصحة عن تسجيل 11 إصابة بفيروس كورونا لأشخاص مخالطين ما يرفع عدد الإصابات المسجلة في سورية إلى ٢٤٢، بالتوازي مع شفاء حالتين من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا ما يرفع عدد حالات الشفاء إلى 96.