محلي

ما انتشر في منطقة الغاب ليس جراداً وإنما حشرات نطاطة والعمل جارٍ على مكافحـتها

انتشر حشرات طائرة في مساحات واسعة في منطقة الغاب بريف حماة، مهاجمةً المحاصيل الزراعية وخاصة التبغ والقطن، وسببت بعض الأضرار.

وأوضح مدير هيئة تطوير الغاب أوفى وسوف لإذاعة “شام إف إم”، أن ما انتشر لدينا حالياً ليس جراداً إنما هو نوع من أنواع النطاطات المحلية وانتشر على مساحات، موضحاً أن سبب انتشار هذه الحشرات أن هناك 24 ألف هكتار على امتداد الناحية الشرقية من سهل الغاب لم تكن مزروعة، لذلك كانت بيئة حاضنة لأنواع كثيرة من الحشرات ومنها انتقلت للزراعات الأخرى.

وأكد أن الهيئة نبهت منذ بداية الموسم أنه يجب أن يكون هناك مكافحة شاملة، وأنها طالبت الفلاحين بمراجعة الوحدات لمعرفة الخطوات لمكافحة هذا النوع من النطاطات، متوقعاً أن 90% من تأثيرها سيزول قريباً.

من جهته، أفاد مدير وقاية النبات في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي فهر المشرف، لموقع “الاقتصادي”، بأن هذه الحشرات ليست مهاجرة وإنما محلية، وتقدر أعدادها في الموجة الحالية بثلاث حشرات في المتر المربع الواحد تقريباً، ويختلف العدد حسب نشاط الحشرة والموقع، حيث يزداد في المزروعات والأعشاب بكثافة أكبر.

ولفت المشرف إلى أن وزارة الزراعة والهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب بالتعاون مع الفلاحين كافحت الحشرات فيما يقارب 7 آلاف هكتار ما بين منطقة الغاب وحماة باستخدام المبيدات الحشرية، مضيفاً أن الآفة سببت أضرار زراعية فعلاً لكنها لا تصل إلى مرحلة الضرر الاقتصادي.

كما أوضح أن هذه الحشرة انتشرت بعد حصاد محصول القمح، وبدأت الوزارة بمكافحته منذ ذلك الحين، لكن بقايا الجراد تجمعت على أطراف حقول التبغ، نافياً وجود جائحة تفتك بالمحصول أو بقية المحاصيل الصيفية.

يشار إلى أن مجلس الوزراء أطلق مطلع الشهر الحالي، مشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية الزراعية في سورية بمرحلتيها السريعة والاستراتيجية على أن تبدأ بتنمية منطقة الغاب في محافظة حماة وبكلفة أولية تبلغ 5 مليارات ليرة في السنة الأولى لمنطقة الغاب.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى