اقتصاد

الذهب يسجل ارتفاع جديد .. ورئيس جمعية الصاغة يؤكد أن الصاغة يشترون ما يعرض عليهم

تواصل أسعار الذهب في سوريا ارتفاعها لليوم الرابع على التوالي، ليسجل غرام الـ 21 قيراط يوم السبت سعر 63 ألف ليرة سورية.

وبحسب نشرة الجمعية الحرفية للصياغة وصناعة المجوهرات بدمشق، فإن “سعر مبيع غرام الذهب عيار 21 قيراط ارتفع لـ 63 ألف ليرة سورية، وسعر الشراء إلى 62500 ليرة سورية”.

أما سعر غرام الذهب عيار 18، فارتفع لـ “54000 ليرة سورية للمبيع و53500 للشراء”.

حيث أن غرام الذهب عيار 21 قيراط، كان سجل الخميس سعر “62000 ليرة سورية للمبيع، و61500 ليرة سورية للشراء”.

وفي السياق نفى رئيس الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات في دمشق غسان جزماتي امتناع صاغة عن شراء الذهب من المواطنين، بسبب قلة السيولة النقدية، مؤكداً أن الصاغة يشترون ما يعرض عليهم، ويعيدون بيعه لمراكز الجملة لإعادة صياغته.

وبيّن جزماتي لموقع “الوطن أون لاين”، أن المبيعات معدومة في الأسواق، لعدم وجود سيولة مع المواطنين، وتركيز الشراء على المواد الأساسية، وخاصة ما يتعلق بشهر رمضان، بالإضافة إلى إغلاق الطرقات بين المدن، ما تسبب بعدم وجود حركة بيع لبقية المحافظات، حيث يتركز سوق الذهب في سورية بمحافظتي دمشق وحلب.

كما أوضح جزماتي أن الصاغة يطالبون بإعادة فتح مكتب الدمغة في الجمعية لتسهيل عملهم، وتحسين الأسواق، حيث أن الدمغ متوقف منذ الأول من نيسان الماضي، بسبب انتهاء مدة الاتفاق مع وزارة المالية حول تحصيل ضريبة رسم الانفاق الاستهلاكي، ولم تعقد اجتماعات مع المالية منذ ذلك التاريخ، بسبب الاجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

وأرجع جزماتي الارتفاع غير المسبوق بسعر الذهب الذي بلغ 63 ألف ليرة سورية لغرام عيار 21 قيراطاً، إلى ارتفاع سعر الأونصة عالمياً بشكل ملحوظ، حيث سجلت أول أمس سعراً بنحو 1722 دولاراً، بسبب جائحة فيروس كورونا العالمية.

وبدأت جمعية الصاغة في 7 أيار الماضي تطبيق الفرق بين سعر مبيع وشراء غرام الذهب البالغ 500 ليرة، مع العلم أن الفارق السابق كان 200 ليرة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى