محلي

محافظة اللاذقية تتخذ جملة من الإجراءات الاحترازية تحسباً لوقـوع زلـزال

بعد حدوث هزات أرضية متتالية على امتداد الساحل السوري، وحرصاً على السلامة العامة وضمن اجراءات الاستجابة للحالات الطارئة ومنها مواجهة الكوارث الطبيعية في حال حدوثها، عقد محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم اجتماعاً مع مدراء الجهات العامة والخدمية وممثلي المنظمات والهيئات ذات الصلة بهدف وضع مجموعة من التدابير الوقائية والاحتياطية للتعامل مع هذه الحالات والتخفيف من آثارها.

وبحسب موقع “أثر برس” ، أكد السالم أن المطلوب من الجهات كافة إجراء بيان عملي لقدرة وجاهزية آلياتها وطواقم العمل فيها ضمن خطط الإستجابة، ووضع آلية عمل وتنسيق فعال بين مختلف الجهات مع خطط بديلة للتنفيذ في حال الضرورة وتحديث بيانات أماكن الإخلاء المعتمدة في المحافظة مسبقاً وتجهيزها بالمتطلبات الأساسية وطرق الوصول إليها.

وشدد السالم خلال الاجتماع المذكور على ضرورة تجاوب كل الجهات مع احتياجات مديرية الدفاع المدني ضمن خطتها لتجهيز غرفة العمليات، وضرورة متابعة مجالس المدن لواقع إنشاء وتنفيذ الأبنية فيها وفق الرخص الممنوحة لها وعدم التجاوزات ومنع مخالفات البناء التي تعتبر الأكثر تضرراً في حال حدوث كوارث طبيعية وتفعيل دور لجان السلامة العامة بالتعاون مع نقابة المهندسين.

بدورها، عرضت كل من منظومة الإسعاف ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري والجهات الخدمية من كهرباء ومياه واتصالات ودفاع مدني وإطفاء خطة الاستجابة الخاصة في حال حدوث أي كارثة طبيعية.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق