الإثنين , سبتمبر 21 2020

“التنين البحري” يعمّق أوجاع الفلاحين في ريف طرطوس

تعرضت أراضي الفلاحين ومزروعاتهم في ريف طرطوس لأضرار جسيمة نتيجة الرياح الشديدة “التنين البحري” إضافة لهطول حبات البرد الغزيرة التي ضربت مناطقهم فجر الأحد.

وأوضح مدير الزراعة في طرطوس المهندس علي يونس أن ” التنين الهوائي الذي ضرب منطقتي المنطار والحميدية فجر الأحد، 26 الجاري، أحدث أضرار وخسائر مادية كبيرة وجسيمة في المكان” .

وبيّن يونس بحسب “تلفزيون الخبر” أن ” عدد البيوت البلاستيكية المتضررة جراء التنين بلغ 75 بيتا، 35 بيتا تحطم بشكل كامل، والباقي نسبة الضرر فيها تراوحت بين 80 – 20 %”.

وأفاد يونس أن “معظم البيوت المتضررة في قرية المنطار مزروعة بمحاصيل البندورة والخيار والفاصولياء الخضراء”، مشيراً إلى أن “حبات البرد الكثيفة والكبيرة التي هطلت بريفي الشيخ بدر والقدموس وبانياس والدريكيش الأحد، ألحقت أضراراً جسيمة بموسم التبغ والأشجار المثمرة وخاصة اللوزيات”.

ولفت يونس إلى أنه “تم تشكيل لجان وتوجيه كافة الوحدات الإرشادية لحصر الأضرار في كل المناطق المتضررة بالمحافظة”، مردفاً أنه “سيتم توجيه الفلاحين المتضررين لتقديم طلبات للتعويض لدى صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية وذلك وفق الضرر الذي لحق بمزروعاتهم”.

بدوره أكد رئيس اتحاد الفلاحين في طرطوس مضر أسعد أن “التنين البحري الذي ضرب قرية المنطار فجر الأحد تركزت أضراره الكبيرة جداً على البيوت البلاستيكية والمحاصيل الزراعية”، مضيفاً أن ” التنين اقتلع بيوت بلاستيكية بالكامل بما فيها من حديد ونايلون ومزروعات”.

وذكر أسعد أن “أكثر المزروعات المتضررة جراء التنين هي الفاصولياء الخضراء والخيار والبندورة والفليفلة”، مردفاً أنه “بلغ عدد البيوت البلاستيكية المتضررة جراء الإعصار البحري مابين 70 – 75 بيت”.

يُذكر أنه خلال شهر آذار الماضي، تعرضت مزروعات الفلاحين وبيوتهم البلاستيكية في قريتي العنازة وحريصون في ريف بانياس لأضرار كبيرة جراء التنين البحري الذي ضرب مناطقهم، حيث بلغ عدد البلاستيكية المتضررة حينها 63 بيت .