اقتصاد

جزماتي يتوقع زيادة إقبال المواطنين على بيع الذهب طلباً للسيولة

توقع رئيس جمعية الصاغة بدمشق، غسان جزماتي، أن تشهد أسواق الذهب إقبالاً متزايداً على البيع، من المواطنين، نتيجة ظروف الراهنة، وإيقاف العمل في العديد من الأنشطة الاقتصادية، ما اضطر العديد من العائلات لبيع ما لديها من ذهب الحلي والمدخرات لتأمين السيولة النقدية، اللازمة لتغطية النفقات اليومية المعيشية، وخاصة لأصحاب العمل اليومي، والذين ليس لديهم دخل ثابت.

وبيّن جزماتي في تصريح لـصحيفة “الوطن” أن الجمعية طالبت بإعادة فتح محلات الذهب لمنع انتشار السوق السوداء عند الشراء من المواطنين، بحيث يمكن للبعض الشراء من المواطنين بالسعر الذي يريدوه، من دون وجود رقابة مباشرة عليه.

وأوضح أن رئاسة مجلس الوزراء وافقت على إعادة فتح محلات الصاغة على مدار الأسبوع عدا يومي الجمعة والسبت، كون موعد الحظر يبدأ من الساعة ١٢ ظهراً، فيما تغلق بقية أيام الأسبوع قبل موعد حظر التجول في السادسة مساء.

وأوضح جزماتي أن السبب الرئيس لارتفاع أسعار الذهب محلياً هو ارتفاع سعر الأونصة الذهبية عالمياً، حيث سجلت أعلى سعر منذ ٨ سنوات وهو ١٧٤٧ دولاراً، فيما سجل غرام الذهب عيار /٢١/ أعلى سعر له وهو ٥٨٥٠٠ ليرة سورية.

ولفت جزماتي إلى أن الجمعية حالياً متوقفة عن دمغ الذهب، حيث تم ايقاف العمل بالاتفاق مع وزارة المالية بخصوص ضريبة رسم الانفاق الاستهلاكي منذ ٣١ آذار الماضي، وعليه تم ايقاف الدمغة لحين الاجتماع مع الوزارة يوم السبت القادم، على أمل التوصل إلى اتفاق جديد، منوهاً بأن وزارة المالية تعاونت في عدم تحصيل الضريبة المستحقة عن الأيام التي أغلقت فيها أسواق الذهب.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق