الإثنين , سبتمبر 21 2020

التموين : توزيع الخبز عبر البطاقة الذكية قيد الدراسة ويمكن توزيع ربطة لكل 3 أشخاص

صرح معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك رفعت سليمان بأن العمل مستمر لوضع آلية توزيع الخبز عبر البطاقة الذكية، وهو أحد الخيارات المطروحة لتوفير المادة للمواطنين، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة لمنع حدوث تجمعات للمواطنين أمام المخابز أو المعتمدين، للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد، بحيث يحصل المواطن على مادة الخبز من أقرب منفذ وبأقصر طريق ممكن.

وأوضح بحسب صحيفة “الوطن” أن الاجتماعات والجولات تجري بشكل يومي للوقوف على الآلية الأنسب، إن كان للتوزيع عبر البطاقة الذكية، أو من خلال زيادة عدد منافذ البيع في كل محافظة، فمثلاً إن كان عددها 100 منفذ في دمشق فيجب أن يصل العدد إلى 800 منفذ للبيع للتمكن من تغطية كافة المناطق ومنع حدوث ازدحامات للمواطنين، وكذلك الأمر في ريف دمشق وباقي المحافظات، وذلك بزيادة عدد المعتمدين.

ولفت سليمان إلى أن اعتماد البطاقة الذكية سيكون بعد التأكد من إمكانية إيصال الخبز بالطريقة الصحيحة والمضبوطة لكل مواطن وأسرة،وفق المخصصات بحسب أفراد الأسرة، بما يكون لمصلحة المواطن، مبيناًأنه بالنسبة لحصة الفرد من الخبزفهي دراسة معتمدة من هيئة تخطيط الدولة، ولكنها قابلة للتعديل، والخيارات المدروسة حالياً وفق الكميات الموجودة أن تصبح ربطة خبز في اليوم لكل ثلاثة أفرد، لإيصال الخبز لمستحقيه.

ونوّه بأن التوزيع عبر البطاقة الذكية يضمن معرفة وصول الخبز إلى مستحقيه، كونها أداة تسهم في تنظيم الحركة والمبيعات لأي سلعة، ومعرفة الكميات التي تباع وتوزع بشكل دقيق، وفق منظومة مؤتمتة.

وخلال الجولة التفقدية التي قام بها معاون الوزير على مخابز دمشق تم الاطلاع وخلال الجولة التفقدية التي قام بها معاون الوزير على مخابز دمشق تم الاطلاع على نوعية الخبز المنتج، والكميات التي ينتجها كل مخبز، حيث أكد سليمان ضرورة قيام المخابز بتقديم الخبز للمواطنين بأفضل المواصفات والنوعية المطلوبة، وأن يتم تسليم الخبز للمندوبين المكلفين بأسرع وقت ممكن، وبالمواعيد المحددة، وبذل قصارى جهدهم ليكون الخبز بمتناول المواطنين بشكل لائق.

وتم الاطلاع على الآلية التي سيتم من خلالها توزيع الخبز عبر المندوبين والمعتمدين للمواطنين عبر البطاقة الذكية، ورافقه في هذه الجولة المدير العام للمؤسسة السورية للمخابز ومدير فرع دمشق للمخابز وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي لمحافظة دمشق وأعضاء فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي.