محلي

وزارة الصحة تطلب توقع “الأسوأ”.. والسوريون : شو قصدكم ؟

طلبت وزارة الصحة السورية من المواطنين توقع “الأسوأ”، بالنسبة لانتشار فيروس كورونا، بعد تسجيل خمس إصابات حتى الآن في البلاد.

ونشرت الوزارة ما يشبه التحذير، عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك” جاء فيه:” لا يوجد أي دولة سجلت إصابة واحدة بفيروس كورونا، سواء كانت قادمة من الخارج أو الداخل وبقيت حالة واحدة”.

وتابعت منبهة ” لذلك يجب أن نبقى على أهبة الاستعداد والحذر وأن نتوقع الأسوأ دائماً”.

وجاءت ردود أفعال السوريين على تحذير الوزارة مختلفة، بين ما اعتبرها تصريحات مبهمة، القصد منها التمهيد للإعلان عن حالات جديدة، وبين من وجّه اللوم للوزارة معتبراً أنه “يجب أن نتوقع الأفضل دائماً”.

ودافع آخرون عن الوزارة على اعتبار أنه “يجب التنبيه إلى خطورة الوضع بمختلف الأساليب، حتى التخويف، نظراً لعدم التزام الكثيرين بتعليمات الحجر المنزلي، حتى الآن”.

فيما اعتبر البعض أنه “لا داعي للتهويل ونشر الرعب”، طالبين من الوزارة التوقف عما أسموه “التشاؤم”، أو الإعلان عن حقيقة الوضع كما هو “، كما ذكر أحد التعليقات.

وأعاد البعض تذكير الحكومة بضرورة السعي لتأمين حاجات الناس، ومحاربة الاحتكار وغلاء الأسعار حتى يتمكن الناس من التزام بيوتهم وهم في حالة فعلية من الاطمئنان”.

وأفاد ناشطون من مدينة اللاذقية، أن الحركة في الشوارع نهار الخميس كانت في أوجها، مع استغلال الكثيرين للعطلة والأجواء الدافئة والقيام بالتنزه “العائلي” في الحدائق العامة.

يذكر أنه تم تسجيل خمس إصابات مثبتة حتى الآن في سوريا، وأكدت الوزارة أن حالتهم مستقرة ويخضعون للعلاج.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق