محلي

وزير الصحة: مركز العزل الصحي في بابا عمر يضم 15 سريرا.. ومركز الوعر يضم 23 سريرا

قال وزير الصحة الدكتور نزار يازجي إن “مركز الحجر الصحي الذي تم تخصيصه بحي بابا عمر بحمص يضم 15 غرفة بـ15 سرير، ويبقى الشخص فيه لمدة 14 يوما, ويتم كل أربعة أيام أخذ مسحة من الشخص للاطمئنان من عدم اصابته بفايروس كورونا”.

وبين وزير الصحة بحسب “تلفزيون الخبر” أن “مركز الحجر الصحي هو عبارة عن مكان إقامة مع طعام وعدم الخروج للحالات التي يشتبه بظهور أعراض عليها، لمنع الاختلاط مع شخص اخر”.

و أضاف الدكتور يازجي “أن مركز العزل الطبي في مشفى ابن الوليد في حمص بجاهزية عالية, و مزود بكادر من أطباء و ممرضين و فنين مدربين للتعامل مع هكذا حالات, وسيتم بشكل مستمر تدريبهم بما يعطي المهنية اللازمة و الأداء الجيد”.

و عن حالة الفتاة التي أعلن إصابتها بفيروس كورونا قال وزير الصحة إنه “مساء الأحد أخبرنا من مخابر الصحة العامة بدمشق, بظهور أول نتيجة إيجايبة لمريضة قادمة من اوروبا, و كان تم اتخاذ الاجراءات للتعامل معها عند دخولها إلى سوريا”.

وأضاف يازجي أنه “تم متابعة حالتها من خلال اضبارة وضعت بمديرية الأمراض السارية بوزارة الصحة, و هو اجراء لكل الاشخاص القادمين من مناطق موبوءة”.

وأكد الدكتور يازجي أن “المصابة حاليا وضعها الصحي جيد, و لا تظهر عليها أي أعراض, و تم التعامل معها من خلال الحجر الفوري أثناء الدخول إلى سوريا”.

بدوره قال مدير مشفى ابن الوليد بحمص الدكتور مسلم اتاسي إنه ” ضمن الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا، تم إحداث مركز العزل الطبي في مشفى ابن الوليد بحي الوعر, حيث يضم 23 سريرا و غرفة للتصوير الشعاعي, و أخرى للمخبر خاصتين بالقسم “.

وأضاف أتاسي “وغرف الحالات المشتبه بها و غرف للعناية المشددة مجهزة بكامل التجهيزات الطبية, بما فيها أجهزة التهوية الآلية و أجهزة مراقبة عمل القلب, وغيرها من المعدات, إضافة الى كادر طبي مدرب”.

وبين الدكتور اتاسي أنه “حاليا يجري العمل من قبل مديرية صحة حمص, ليكون كامل مشفى ابن الوليد مركزا للعزل الطبي”.

و أشار الدكتور الأتاسي إلى أن “المركز استقبل سبع حالات مشتبه بها خلال الفترة الماضية, عن طريق النقاط الطبية المتواجدة على المعابر الحدودية مع لبنان, خمسة منها عن طريق معبر جسر قمار, و حالتان عن طريق معبر جوسية”.

وأكد مدير مشفى ابن الوليد بحمص أن ” التحاليل و الفحوصات الطبية أظهرت أن النتائج سلبية, و لم تظهر أي حالة إصابة بفيروس كورونا حتى هذا التاريخ في حمص”.

يشار إلى أن مديرية الصحة في حمص تقوم برفد مشفى ابن الوليد بكافة المستلزمات و التجهيزات الخاصة بضبط العدوى بالأمراض السارية من ألبسة وقفازات و كمامات ومعقمات و أدوية و غيرها من مستلزمات.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق