محلي

مشفى الزبداني مركزا للعزل الطبي بغرفة عناية واحدة و 4 منافس و100 سرير

أعلنت وزارة الصحة السبت تخصيص مشفى الزبداني الوطني بريف دمشق ليكون مركزاً للعزل الطبي في حال تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا المستجد في سوريا.

وبين وزير الصحة الدكتور نزار يازجي بحسب “سانا” أن مكان العزل يختلف عن مكان الحجر فالأخير هو مكان للإقامة للإطمئنان على حالة الوافدين إلى سوريا من مناطق سجلت حالات إصابة أو في حال الاشتباه بإصابة لدى أحد المرضى”.

وتابع ” بينما مكان العزل هو مكان طبي بامتياز وعقيم ويعمل به كادر طبي مؤهل بالشكل الأمثل”.

من جهته أوضح مدير صحة ريف دمشق الدكتور ياسين نعنوس أن “مشفى الزبداني الوطني يضم 100 سرير طبي وغرفة عناية بـ 8 أسرة إلى جانب 4 منافس طبية”.

وأضاف ” ويتم العمل على تجهيز 4 منافس أخرى” مبينا أن “عدد الكادر الطبي بالمشفى يصل الى 220 طبيبا وفنيا مدربين على التعامل مع مثل هذه الحالات من الأمراض الوبائية”.

من جانبه أوضح مدير المشفى الدكتور علي موسى أن المشفى على جاهزية تامة لافتا إلى أن معظم الحالات التي راجعت قسمي الإسعاف والصدرية بالمشفى خلال الفترة الماضية كانت شكاوى من انتانات تنفسية وانفلونزا موسمية وتم تقديم العلاج المناسب لها ولم تسجل أي حالة اشتباه بالإصابة بفيروس كورونا.

وأكد الدكتور موسى أن المشفى مستمر بتقديم خدماته التشخيصية والعلاجية لكل المراجعين وفي حال تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا سيكون مركزا للعزل الطبي إلى جانب تقديم خدماته لباقي المرضى في قسم الإسعاف فقط.

يشار إلى أن مشفى الزبداني الوطني أحدث عام 2008 ويوجد في ريف دمشق أربعة مشافي تابعة لوزارة الصحة هي الزبداني والقطيفة وقطنا وجيرود.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق