محلي

الفقـر .. أبرز الأسباب لتزويج الفتيات الصغيرات

حذر رئيس جمعية الكسوة للأعمال الخيرية التابعة لمديرية الشؤون الاجتماعية والعمل محمد الحايك من تزويج الفتيات الصغيرات, لافتاً إلى ضرورة توعية الأهالي من النساء بضرورة تجنيب بناتهن بشكل قسري وبسن مبكرة جداً لما لهذا الأمر من مخاطر جسدية ونفسية تؤثر في الفتيات وهو جزء من العنف الذي قد يمارس على الفتيات, منوها بأن أغلب الأسر الفقيرة تلجأ لتزويج بناتها في هذا السن لعدة أسباب منها الفقر وللتخلص من أعباء رعايتهن, وأضاف الحايك أن الجمعية تسعى من خلال توقيع الاتفاقيات مع المنظمات المعنية بتوزيع الأغذية لتوزيعها بشكل عادل وتجنب التوزيع العشوائي أيضاً لإدخال ثقافة مناهضة العنف بكل أشكاله حتى على المستوى الغذائي وطريقة توزيعه.

وأضاف أن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل من خلال إطلاقها حملة توعية مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي ورعايتها ودعمها لجملة من الفعاليات والأنشطة التي تنظمها مجموعة من الجمعيات المتخصصة تسعى إلى توعية الفئات المستهدفة والأكثر هشاشة في المجتمع من النساء والفتيات الصغيرات, وبيّن أنه يتم حالياً إقامة الندوات الخاصة بالتوعية ضد العنف بجميع أشكاله من خلال دعوة عدد من فتيات المدارس مع ذويهن وذلك ضمن الجمعية.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل مع الهيئة السورية لشؤون الأسرة تتابع من خلال لجنة تضم الجهات ذات العلاقة من وزارتي العدل والداخلية إعداد خطة وطنية ليتم تنفيذها وفق الرؤى الوطنية, في ضوء بروتوكول الأمم المتحدة لمنع وقمع ومعاقبة الاتّجار بالأشخاص وخاصة النساء والأطفال, وتتابع الوزارة تطبيق إدارة الحالة الذي تم إقراره من الحكومة السورية لضمان تسهيل الحصول على كل الخدمات الاجتماعية المتاحة التي تساعد في تخفيف الظواهر ومعالجة الحالات والسعي الدائم لتحسين جودة هذه الخدمات وضمان تكاملها واستدامتها, كما تقوم الوزارة برسم خريطة توزع المراكز المجتمعية التي تقدم خدمات الدعم النفسي والاجتماعي والقانوني وخدمات التعليم ومحو الأمية إضافة للتدريب المهني وسبل العيش.

تشرين

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى