معمل جديد للإسمنت بطاقة إنتاجية 1.5 مليون طن سنويا في ريف دمشق

تستعد الشركة العربية السويسرية للهندسة لإنشاء معمل للإسمنت في منطقة أبو الشامات بريف دمشق بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياً.

وبين العضو المنتدب للشركة العربية السويسرية للهندسة، محمد خالد السباعي، بحسب موقع “الاقتصادي”، أن المعمل أسس في العام 2007 عبر “شركة أسيك سوريا للإسمنت” لكنه توقف خلال سنوات الحرب في البلاد.

وذكر السباعي أن الشركة أنهت إعداد الدراسات الجيولوجية وجهزت المباني الإدارية لمعمل الإسمنت، وهي بصدد التعاقد من إحدى الشركات الصينية المتخصصة بالإسمنت لتوريد خط الإنتاج.

وأشار مدير عام “شركة سيم تك” متعددة الجنسيات للبناء، جبرائيل الأشهب أن مؤتمر تكنولوجيا صناعة الإسمنت في سوريا، سيقام الشهر المقبل، وسيناقش عدة محاور أهمها استخدام الطاقات المتجددة كوقود بديل لمعامل الإسمنت وتطوير تكنولوجيا صناعة الإسمنت في سوريا”.

ويناقش المؤتمر بحسب الأشهب، دراسة تفصيلية لعناصر الكلفة المطلوبة لإنتاج طن الإسمنت في سوريا، وكيفية خفضها لأقل سعر ممكن، إضافة لواقع المشاريع الاستثمارية المرخصة لصناعة الإسمنت والمراحل التي وصلت إليها هذه المشاريع.

ويعد ضعف الخبرات والتمويل وصعوبة التحويلات المالية من أبرز المشاكل التي تعاني منها السوق السورية، في مجال الإسمنت، بحسب تصريحات سابقة للأشهب لصحيفة “الوطن” شبه الرسمية.

ويرى الأشهب أن الصيغة التشاركية بين القطاعين العام والخاص، مشجعة للشركات التي تملك الخبرة والدراية الفنية والملاءة المالية للدخول إلى مصانع الإسمنت التابعة للقطاع العام.

يذكر أن تكلفة طن الإسمنت في سوريا بحسب دراسة نقلها الأشهب، تتراوح بين 90 إلى 110 دولارات، علما بأن كلفة الطن في إيران تتراوح بين 20 إلى 30 دولارا، وهناك قدرة على إيصاله إلى سوريا بسعر يتراوح بين 40 إلى 50 دولارا بالجودة نفسها، لذا هناك مطالب بدعم حكومي لهذه المادة لتخفيض كلف الإنتاج قدر الإمكان.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق