الرئيسية / محلي / المطعم قدم إعلاناً كاذباً .. التموين : لم تصلنا شكوى عن مطعم كفرسوسة ولو وصلت سيعاقب !

المطعم قدم إعلاناً كاذباً .. التموين : لم تصلنا شكوى عن مطعم كفرسوسة ولو وصلت سيعاقب !

أكدت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عدم وصول أي شكوى متعلقة بمطعم كفرسوسة الذي نشر إعلاناً عن تقديم عروض على أسعار الشاورما والفروج ثم ألغاه بعد تجمع حشود من المواطنين.

وقال مدير حماية المستهلك بالوزارة حسام النصرالله بعد إعلامه بالحادثة، إن ما قام به المحل يعتبر إعلاناً كاذباً، وبحال وردت أي شكوى للوزارة فسيتم تطبيق أحكام المادة 34 من قانون التموين رقم 14 لـ2015.

وتنص المادة 34 من قانون التموين 14 لـ2015، على عقوبة حبس لا تقل عن 3 أشهر، وغرامة مالية من 100 ألف – 300 ألف ليرة سورية أو بإحدى هاتين العقوبتين، ويحكم بإغلاق المحل أو المنشأة، بحق من خدع أو نشر إعلاناً كاذباً.

وكان أحد مطاعم الفروج في كفرسوسة بدمشق أعلن قبل يومين، عن عرض تحطيم الأسعار على سعر الشاورما والفروج، بحيث يبدأ الساعة الـ8 مساءً من تاريخ 8/8/ 2018، ويستمر لمدة 80 دقيقة.

وجرى تحديد سعر الفروج المشوي بـ275 ليرة سورية، والفروج البروستد بـ300 ليرة أما سندويشة الشاورما لحمة فسعرها وفق العرض 150 ليرة، والشاورما دجاج كبيرة 50 ليرة، فيما يصل سعر أي سندويش غربي إلى 150 ليرة فقط.

وهدف العرض إلى الرجوع بالأسعار لتاريخ 2008، عندما كانت أسعار الدجاج منخفضة، لكن العرض لم يستمر، حيث أعلن المحل إلغاءه بسبب الحشود الكبيرة جداً والتي تجمعت أمام بناء المحل في كفرسوسة.

وبرّر المحل إيقاف العرض بأنه جاء حفاظاً على أرواح المواطنين، ولدواعٍ أمنية أيضاً بعدما فُقدت طفلة صغيرة في المكان، لذا تم إلغاؤه وتحويل كميات الطعام إلى الجمعيات الخيرية.

ومقارنةً مع الأسعار الفعلية، فإن سعر سندويشة الشاورما دجاج وفق نشرة التموين تبلغ 400 ليرة، واللحمة نحو 700 ليرة، والفروج البروستد والمشوي بـ2,300 ليرة، أما أسعار السندويش الغربي فإنها لا تقل عن 800 – 900 ليرة.

وتسبب تصرف المحل باستياء كبير من قبل المواطنين، والذي اعتبروه مجرد إعلان كاذب هدفه الترويج، فيما ذهب البعض الآخر منهم إلى لوم من ذهب كون النتيجة معروفة.

وتذكّر المواطنون ما حدث في معرض دمشق الدولي العام الماضي، عندما تم عرض موائد طعام مجانية للزوار، لكن إقبالهم الكبير على الجناح أدى إلى إغلاقه بعد نصف ساعة من الافتتاح، ثم تم إعادته مجدداً بعد إيقاف التذوق المجاني.

الاقتصادي