الرئيسية / صحة / 50 إصابة “لاشمانیا” شھریاً في سلمیة بريف حماة

50 إصابة “لاشمانیا” شھریاً في سلمیة بريف حماة

كشف رئیس المنطقة الصحیة في سلمیة الدكتور رامي رزوق وقوع 40-50 إصابة جدیدة كل شھر باللاشمانيا مشیراً إلى أن عدد الإصابات في ازدیاد رغم العلاج والمتابعة والتثقیف، ولولا المتابعة الحثیثة والدائمة من قطاع الصحة لكان الوضع أسوأ من ذلك بكثیر.

وأشار رزوق إلى أن عدد الإصابات خلال شھر تموز بلغت 46 إصابة وسببت انتشار اللاشمانیا في مدینة سلمیة تزاید مع تزاید عدد السكان وانتشار الحظائر والعشوائیات والصرف الصحي، إضافة إلى أن بعض الوافدین حملوھا مع خیامھم وأثاثھم وأغراضھم الشخصیة عندما جاؤوا إلى المدینة، ومنھم من حملھا مع ورق الفستق الأخضر للوافدین من منطقة الغاب، ووجدت عندھا ذبابة الرمل البیئة الحاضنة والمناسبة لتكاثرھا وازدیادخطرھا.

أما الحلول الحالیة وكما أوضح رزوق فتكمن في الرش، حیث یتم سنویاً إجراء حملتي رش بالمبیدات الحشریة في مناطق الإصابات، وذلك للوقایة من الإصابة، مع دراسة الواقع البیئي لمعرفة مصدر العدوى ووضع خطة مع الجھات المعنیة لحل ھذه المشكلة.

وكان یفترض أن تبدأ حملة الرش منذ بدایة شھر تموز حسب خطة وزارة الصحة، إلا أن الحملة ھذا العام تأخرت حتى 7/29 والسبب غیاب الآلیات الخاصة بنقل المتطوعین والمشرفین الصحیین، حیث قامت الوزارة بتوزیع المواد والمبیدات الحشریة وأجھزة الرش، وقدم مجلس المدینة 6 متطوعین للقیام بالحملة، إلا أن عدم وجود آلیات تسبب في إعاقة وتأخیر إنجاز مھمة رش المبیدات.

ونوه رزوق “للوطن” بأنه یمكن تحقیق الشفاء 100 %في حال التزام المریض بالعلاج والمراجعة الأسبوعیة للمركز، حیث یوجد ثلاث طرائق للعلاج وھي الحقن الموضوعي حول الحبة والحقن العضلي والعلاج بالآزوت السائل «بخاخ» وتستمر فترة العلاج ثلاثة أشھر كحد أقصى.

حمص نيوز