الرئيسية / منوعات / “في خلقه شؤون” .. امرأة تدعي أنها ستنجب طفلاً من “شبح” !

“في خلقه شؤون” .. امرأة تدعي أنها ستنجب طفلاً من “شبح” !

زعمت امرأة تدعى “أميتيست ريلم” ، والتي تعمل كمستشارة التوجيه الروحي في مدينة بريستول البريطانية، أنها على علاقة جدية مع “شبح” وأنهما يناقشان موضوع إنجاب الأطفال.

وكانت “ريلم” قالت، أواخر العام الماضي، أنّها “سئمت من الرجال وأنّها تفضّل ممارسة الجنس مع الأشباح”، كاشفة أنها “أقامت علاقات جنسية مع 15 شبحاً منذ انفصالها عن خطيبها قبل 12 عاماً”.

وصرحت “ريلم”، لموقع “نيو إيديا” الأسترالي، أنه “ذات يوم، وبينما كانت أسير في أحد الغابات، شعرت فجأة بطاقة مذهلة وحينها عرفت أن عشيقاًجديداً وصل”، مضيفة أن “الأمور أصبحت جدية للغاية، حيث أنهما يفكران في إنجاب “طفل شبح” “.

وفي حديث لأحد البرامج الصباحية البريطانية، العام الماضي، قالت “ريلم” أنها “شعرت بوجود الأشباح داخل منزل خطيبها، مما دفعها لانتهاز فرصة غياب خطيبها، لتغري الشبح بممارسة الجنس معها عبر ارتداء ملابس “مثيرة” “.

وبينت أن “خطيبها اكتشف “خيانتها”، عندما ظهر الشبح له بهيئة إنسان”، مشيرة إلى أنها “تعتقد أن حب الشبح لها دفعه للظهور أمام خطيبها لإنهاء علاقته به، حتى تصبح ملكاً له”.

وعن رغبتها في تكوين أسرة، علقت “ريلم” بالقول “سأكون عائلة وهمية مع الأرواح، بعد أن أحمل بروح وهمية، وألد طفلاً من ذلك العالم الغريب، سيكون أمراً فريداً من نوعه”.

من جانبه، علق الدكتور كريستوفر فرنش، الأستاذ في علم النفس في كلية جولدسميث بالعاصمة البريطانية لندن، على حالة “أميتيست” قائلاً، إنه “يجب عدم الاستخفاف بالتجربة الغربية للأشخاص، خاصة في القضايا “الخارقة للطبيعة”، لأنه في الغالب مرض عقلي، يحتاج للعلاج”.

وأردف بحسب، صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن “حالة الشابة العشرينية، تُصنف على أنها “هلوسة”، ناتجة عن الإرهاق والحرمان من شيء ما”.