الرئيسية / محلي / على ذمة وزارة الصحة .. قريبا لا دواء مفقود .. وبعد 3 أشهر أدوية سرطان محلية

على ذمة وزارة الصحة .. قريبا لا دواء مفقود .. وبعد 3 أشهر أدوية سرطان محلية

أكد معاون وزير الصحة للشؤون الدوائية الدكتور حبيب عبود في أن “أسعار الأدوية ستستقر خلال فترة قريبة” مع انتهاء تسوية أسعار الأصناف القديمة لتماثل الجديدة.

وبخصوص الأدوية المفقودة كشف عبود لسانا أنها انخفضت من 680 صنفا عام 2016 إلى 100 صنف خلال العام الجاري وخلال فترة قصيرة “لن يكون هناك أي دواء مفقود”.

وتوقع معاون وزير الصحة أن تتاح أدوية محلية لمعالجة السرطان خلال ثلاثة أشهر موضحا وجود مشروعين في سورية لإنتاج أدوية نوعية ومنها لمعالجة السرطان.

وأكد عبود أن الوزارة توفر “تسهيلات كبيرة” للمعامل التي تنتج أدوية نوعية كأدوية الأورام والتصلب اللويحي والقطرات والمراهم العينية والروماتيزم عبر تسريع دراسات الشركة والترخيص والتحليل والتسعير ومنحها الأولوية.

وبين عبود أن الوزارة تسعى إلى تسريع إنجاز ترخيص وتسجيل الأدوية مشيرا إلى أن الطاقة الاستيعابية لمخابرها حاليا تصل إلى 13 ألف تحليل سنويا مع أولويات للأصناف النوعية والمفقودة والقليلة.

ولم ينف عبود تباين أسعار بعض الأدوية بين صيدلية وأخرى وقال: “هذه الفوضى ستنتهي قريبا مع تسوية الأسعار حيث سيلتزم الجميع”.

وكانت الصناعات الدوائية الوطنية تغطي 93 بالمئة من حاجة السوق المحلية وتصدر لنحو 59 دولة قبل الحرب على سورية التي أثرت عليها بشكل كبير لناحية خروج معامل عن الخدمة وانخفاض نسب التغطية المحلية وتوقف التصدير تقريبا ليعود خلال العامين الماضيين للتحسن التدريجي وهي تصدر اليوم وفق وزارة الصحة لنحو 18 دولة.